"مقتل 4 مسلَّحين" في غارة أمريكية شمال غربي باكستان

طائرة أمريكية بدون طيار مصدر الصورة us
Image caption ازداد عدد غارات الطائرات الأمريكية بدون طيار على باكستان منذ وصول أوباما إلى الحكم

قال مسؤولون أمنيون باكستانيون إن 4 أشخاص على الأقل قُتلوا في غارة شنتها طائرة أمريكية من دون طيار اليوم الاثنين على قرية ديغان الواقعة في إقليم شمال وزيرستان القبلية بالقرب من الحدود مع أفغانستان.

وذكرت بعض التقارير أن الغارة استهدفت عربة كانت تقلُّ أشخاصا يُعتقد أنَّهم مسلَّحون. إلاَّ أن تقارير أخرى قالت إن الهجوم دمَّر عربة ومنزلا في المنطقة المذكورة.

هذا ولم يصدر بعد أي تأكيد أو نفي أمريكي لنبأ الهجوم، إذ ليس من المعتاد أن يؤكِّد الأمريكيون تنفيذ طائراتهم مثل تلك الهجمات.

"القوات الأمريكية متهمة"

إلاَّ أن محللين يقولون إن القوات الأمريكية هي وحدها من يملك الإمكانية لإرسال طائرات دون طيَّار إلى المنطقة وشن غارات على أهداف فيها.

وكانت باكستان قد قالت إن 4 أشخاص قُتلوا في غارة أخرى شنَّتها طائرة أمريكية دون طيار على موقع قرب بلدة ميرانشاه في إقليم شمال وزيرستان في العاشر من هذا الشهر.

وقال المسؤولون في حينها إن الغارة استهدفت موقعا كان يستخدمه من اشتُبه في أنهم مسلَّحون في منطقة القبائل في الإقليم المذكور.

مصدر الصورة Getty
Image caption ساهمت غارات الطائرات بدون طيار بزيادة حدَّة التوتر في العلاقات بين الولايات المتحدة وباكستان

وقد لقي 24 جنديا باكستانيا مصرعهم أيضا "عن طريق الخطا" في هجوم شنَّته طائرات دون طيار تابعة لقوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) داخل باكستان في السادس والعشرين من شهر نوفمبر / تشرين الثاني الماضي.

توتُّر العلاقات

وقد أدَّى ذلك الهجوم إلى زيادة حدَّة التوتر في العلاقات بين الولايات المتحدة وباكستان التي طالبت واشنطن مرارا بالتوقُّف عن شنَّ مثل تلك الهجمات التي تقول إنها تستهدف المدنيين والمسلَّحين على حدٍّ سواء.

وقد ازدادت وتيرة الغارات التي تشنُّها طائرات أمريكية دون طيار على تلك المناطق منذ وصول الرئيس الأمريكي الحالي باراك أوباما إلى سدَّة الحكم في البيت الأبيض في العشرين من شهر يناير/كانون الثاني من العام 2009.

وتشير الإحصاءات إلى أن طائرات أمريكية دون طيار شنَّت أكثر من 100 غارة على المناطق المذكورة خلال العام 2010، بينما بلغ عدد الغارات في العام 2011 أكثر من 60 غارة.

المزيد حول هذه القصة