مرشح الحزب الجمهوري رومني يكشف عن دخله والضرائب التي يدفعها

غينغريتش ورمني مصدر الصورة Reuters
Image caption فقد رومني الصدارة في ساوث كارولينا أمام غينغريتش

كشف مرشح الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية مِت رومني عن دخله وضرائبه الثلاثاء.

وقال رومني إنه يتوقع أن يدفع حوالي 6 مليون و200 ألف دولار ضرائب على دخله خلال عامي 2010 و2011 الذي بلغ 42.5 مليون دولار.

وكان رومني قد تعرض لضغوط سياسية متزايدة للكشف عن تفاصيل أكثر عن ثروته الضخمة.

وقد اضطر رومني للكشف عن دخله والضرائب التي يدفعها بعد أسبوع من إشارة خصمه نيوت غينغريتش إلى أن رومني يخفي معلومات عن ثروته، وأنه لم يعد على صلة بما يجري لمعظم الأمريكيين.

وقد أثار هذا الهجوم غضب رومني وتوعد بالرد بشدة. وشن سلسلة هجمات يشكك فيها في شخصية غينغريتش وعمله كمستشار في واشنطن. ثم صرح رومني بقيمة ما دفعه من ضرائب حتى يحبط مسعى غينغريتش.

وقال المشرفون على حملة رومني إن نسبة الضرائب التي دفعها هو وزوجته عن عام 2010 كانت 13.9%، ويتوقع أن ترتفع النسبة عن عام 2011 إلى 15.4%.

هذا الدخل المرتفع الذي يحصل عليه رومني يجعله من بين ذوي الدخل المرتفع في الولايات المتحدة، وقد أصبحت الضرائب على دخله من بين القضايا التي أثيرت في حملته الانتخابية.

وكان رومني أحد المرشحين المفضلين في المراحل الأولى في الانتخابات الأساسية في الولايات الأمريكية، لكنه خسر ما أحرزه من تصدر في ساوث كارولينا، وتفوق عليه فيها خصمه نيوت غينغريتش.

ضرائب غير عادلة

وتعد نسبة الضرائب التي يدفعها رومني أقل مما يدفعه معظم الأمريكيين، وذلك لأن معظم دخله يأتي من الاستثمارات في البورصة والأوراق المالية.

وهذا النوع من الدخل تحسب عليه نسبة ضرائب 15 %، طبقا لقانون الضرائب الأمريكي.

وقد يزيد الكشف عن نسبة ما يدفعه رومني من ضرائب حدة الجدال بشأن عدالة قانون الضرائب، ويتزامن هذا مع مخاوف يتسع نطاقها حول عدم المساواة بين الأمريكيين، وقد تمثل هذا مؤخرا فيما عرف بحركة "احتلال وول ستريت".

المزيد حول هذه القصة