دافوس 2012: غيتس يتعهد بتقديم 750 مليون دولار لمكافحة الايدز

بيل غيتس مصدر الصورة AFP
Image caption غيتس: لاعذر لنا في قطع المساعدات عن الأشخاص الأكثر فقرا في العالم

تعهدت مؤسسة بيل وميلندا غيتس بتقديم مبلغ 750 مليون دولار أمريكي إضافي لـ "الصندوق الدولي" لدعم جهود مكافحة الايدز والسل والملاريا.

ففي كلمة له أمام المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، قال مؤِّسس شركة البرمجيات العملاقة "مايكروسوفت": "هذه أوقات عصيبة اقتصاديا، ولكن لاعذر لنا في قطع المساعدات عن الأشخاص الأكثر فقرا في العالم".

قطاع مشترك

يمثل هذا الصندوق العالمي، وعمره نحو عشر سنوات، مشروع شراكة بين مؤسسات حكومية وبعض جهات القطاع الخاص.

ويقول الصندوق انه ينقذ عبر نشاطاته حياة نحو 100 الف شخص شهريا.

والمنتدى الاقتصادي العالمي هو لقاء سنوي يقام في منتجع التزلج السياحي السويسري دافوس، ويحضره أكثر من 2600 مندوب، بينهم قادة واقتصاديون ورؤساء شركات.

وقال غيتس: "بدعمنا للصندوق العالمي، يمكن أن نساعد في تغيير مصير الدول الأكثر فقرا في العالم، ولا يمكنني أن أفكر بعمل أكثر أهمية من هذا العمل".

وكانت مؤسسة غيتس قد قدمت 650 مليون دولار للصندوق منذ تأسيسه قبل 10 سنوات في دافوس.

لكن أُثير الكثير من الجدل حول الصندوق، لا سيَّما بعدما تحدَّثت التقارير العام الماضي عن "سوء استخدام خطير للأموال" في أربعة بلدان، الأمر الذي حدا بمتبرعين رئيسيين في بلدان مثل ألمانيا إلى تجميد تبرعاتهم للصندوق.

استقالة

وسيستقيل الرئيس الحالي للصندوق، مايكل كازاتشكين، من منصبه في شهر مارس/آذار المقبل، ليخلفه المصرفي السابق غابرييل جاراميللو.

وتعليقا على مزاعم الفساد في الصندوق، قال غيتس في كلمته في دافوس إنه لا مفرَّ من وجود فساد في مساعٍ خيرية ضخمة كهذه. إلاَّ أن ذلك لا يجب أن يغطِّي على العمل الجيد الذي يقوم به "الصندوق الدولي".

من جانبه، يقول "الصندوق الدولي" إنه قدم العلاج الطبي لأكثر من 3.3 مليون مصاب بالإيدز، وساعد على تشخيص وعلاج 8.2 مليون مصاب بالملاريا، بالإضافة إلى تزويد 230 مليون شبكة للوقاية من البعوض (ناموسيات) لدرء الإصابات بالملاريا.

المزيد حول هذه القصة