الرئيس الأفغاني كرزاي يبحث مع كاميرون الانسحاب الفرنسي من بلاده

كرزاي مصدر الصورة BBC World Service
Image caption زار كرزاي فرنسا قبل وصوله الى بريطانيا

وصل الرئيس الافغاني حامد كرزاي الى بريطانيا، حيث سيلتقي رئيس الحكومة ديفيد كاميرون ويبحث معه قرار فرنسا تسريع عملية سحب قواتها من أفغانستان. وكانت باريس قد اعلنت أنها قررت تقديم موعد انسحابها من أفغانستان من 2014 الى 2013.

كما سيوقع كرزاي وكاميرون على اتفاقية تؤطر التعاون بين البلدين بعد انسحاب القوات البريطانية من افغانستان في 2014.

وكان كرزاي قد قال في باريس، التي زارها قبل وصوله الى لندن، يوم امس الجمعة إن القوات الافغانية ستحل محل القوات الفرنسية التي ستسحب.

وقال "لقد قدمت فرنسا وغيرها من الدول الحليفة مساعدة كبيرة لأفغانستان في السنوات العشر الماضية، ونتيجة لهذه المساعدة تتمكن أفغانستان الآن من الاضطلاع بالمزيد من المسؤوليات."

ويقول ديفيد لوين، مراسل بي بي سي للشؤون الدولية، إن لبريطانيا ضعف عدد الجنود العاملين في افغانستان مما لدى اي دولة اوروبية أخرى، ولكن هذا العدد لا يكفي لملء الفراغ الذي سيخلفه رحيل الفرنسيين.

وكان كرزاي قد زار ايطاليا ايضا.

ويقول مراسلنا إن كرزاي سيطلع كاميرون على اوضاع مفاوضات السلام مع حركة طالبان التي انطلقت للتو.

ومن المتوقع ان يبرم الجانبان اتفاقية لتأسيس كلية للضباط في افغانستان على غرار كلية ساندهرست.

كما ستلزم هذه الاتفاقية بريطانيا الاستمرار في توفير المساعدة العسكرية لأفغانستان حتى بعد الانسحاب العسكري.

وكان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي قد اعلن تقديم موعد سحب القوات الفرنسية من افغانستان في وقت سابق من هذا الاسبوع، وذلك عقب حادث مقتل اربعة جنود فرنسيين في اقليم كابيسا الافغاني.

ولفرنسا 3600 عسكري في افغانستان.

وكان استطلاع للرأي نشرت نتائجه يوم الخميس الماضي قد بين أن 84 في المئة من الفرنسيين يؤيدون سحب قوات بلادهم من أفغانستان قبل نهاية هذه السنة.

المزيد حول هذه القصة