الجيش الفرنسي يستأنف تدريب القوات الافغانية

ساركوزي مصدر الصورة Getty
Image caption جاء اعلان الرئيس الفرنسي بعد محادثات اجراها مع الرئيس الافغاني حامد كرزاي

اعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي عن استئناف الجيش الفرنسي مهمات تدريب القوات الافغانية بدءا من السبت، وان انسحاب القوات الفرنسية المقاتلة من افغانستان سيكون في نهاية عام 2013.

ويأتي موعد الانسحاب الجديد متقدما بعام واحد عن الموعد المقرر سابقا من قبل الناتو لانسحاب القوات من افغانستان في عام 2014.

وكان ساركوزي هدد بسحب قواته من أفغانستان قبل الموعد المحدد لسحب جميع قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة الأمريكية اثر مقتل اربعة جنود فرنسيين على يد جندي افغاني.

وقال ساركوزي ايضا ان فرنسا ستنقل الى الجيش الافغاني المسؤولية الامنية في ولاية كابيسا شمال شرق العاصمة كابول ابتداء من اذار/مارس القادم

وجاء اعلان الرئيس الفرنسي بعد محادثات اجراها مع الرئيس الافغاني حامد كرزاي.

واوضح ساركوزي انه قد تلقى تأكيدات بوضع اجراءات حماية اضافية للقوات العاملة في افغانستان.

وتنشر فرنسا حاليا نحو 3600 جنديا ضمن القوة الدولية بقيادة الناتو في افغانستان.

تعليق

وكان جندي افغاني اطلق النار يوم الجمعة 20 يناير/كانون الثاني، ليقتل 4 جنود فرنسيين ويجرح 15 جنديا اخرين في اقليم كابيسا شرقي افغانستان.

وقد دفع الحادث فرنسا الى تعليق جميع عملياتها العسكرية في افغانستان.

مصدر الصورة AFP
Image caption اعلن ساركوزي سحب قواته في نهاية 2013

وكان متحدث باسم قوات التحالف في أفغانستان قال الثلاثاء الماضي إن الوقت لايزال مبكرا للجزم بشأن ضلوع حركة طالبان في مقتل أربعة جنود فرنسيين على يد جندي أفغاني يوم الجمعة 20 يناير/كانون الثاني.

وأضاف المتحدث "لقد توصلنا خلال التحقيق -كما رأينا في حوادث سابقة من هذا النوع- إلى أن هناك أسبابا كثيرة وراء مثل هذا الحادث، ومن المبكر في هذا الوقت أن نقول إن كانت حركة طالبان ضالعة فيه".

وكانت حركة طالبان قد قالت السبت إنها جندت جنديا عاملا في الجيش الوطني الأفغاني للقيام بعملية إطلاق النار على الجنود الفرنسيين.

ونقلت وكالة رويترز عن ذبيح الله مجاهد، الناطق باسم الحركة، قوله في مكالمة هاتفية "لقد جندت إمارة أفغانستان الإسلامية أشخاصا في مراكز حساسة، وقد نفذ بعضهم بالفعل المهام أوكلت إليهم".

المزيد حول هذه القصة