باكستان تصف تقرير الناتو المسرب عن دعم باكستان لطالبان بأنه "لا يكترث به"

رباني مصدر الصورة AFP
Image caption وزيرة الخارجية الباكستانية:هذه مسألة عفى عليها الزمن

قالت وزيرة الخارجية الباكستانية هينا رباني خار الأربعاء إن التقرير العسكري الأمريكي السري المسرب، والذي يقول إن باكستان دعمت مقاتلي طالبان في أفغانستان لا يكترث به.

وقالت الوزيرة للمراسلين خلال زيارتها الرسمية للعاصمة الأفغانية كابول "يمكننا إهمال هذا التقرير باعتباره تسريبا استراتيجيا. ... فهذه مسألة قديمة عفى عليها الزمن".

وكانت باكستان قد نفت مرارا وجود أي صلات لها مع مسلحي طالبان في أفغانستان.

وصرح متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون بأن " بلاده أعربت عن قلقها منذ وقت طويل من وجود علاقات بين عناصر استخبارات باكستانية وشبكات مسلحة متشددة" مضيفا أن البنتاغون لم يطلع على التقرير حتى الآن.

نسخة

وكانت بي بي سي قد حصلت على نسخة من تقرير سري لحلف شمال الأطلسي، "الناتو"، يشير إلى قيام أجهزة الأمن الباكستانية بتقديم مساعدات لحركة طالبان في باكستان.

ويستند التقرير إلى استجواب الآلاف من المشتبه في انتمائهم لطالبان والقاعدة ومن المقاتلين الاجانب والمدنيين الذين ألقي القبض عليهم.

وأوضح التقرير أن حركة طالبان لا تزال قادرة على التحدي وأنها تحظى بشعبية كبيرة في أفغانستان.

وأشار التقرير إلى أن السلطات الباكستانية تعلم أماكن قادة طالبان في أفغانستان.

وقال مراسل بي بي سي إن الكشف عن التقرير "سيسبب تضايقا شديدا للقوات الدولية العاملة في أفغانستان والحكومة الأفغانية".

اعترافات

ويقول مراسل بي بي سي في كابول كوينتن سومرفيل إن التقرير يكشف للمرة الأولى عن وجود علاقات بين أجهزة الاستخبارات الباكستانية وطالبان.

واستند التقرير إلى الاعترافات التي جاءت خلال نحو 27 ألف جلسة استجواب لما يقرب من 4 آلاف معتقل يشتبه في انتمائهم لطالبان ومقاتلين أجانب.

ويقول التقرير إن " باكستان تواصل مناوراتها مع قادة حركة طالبان وأنها على دراية بمواقع كبار قادة الحركة".

وذكر التقرير أنه " نظرا لأن الوثيقة استندت على اعترافات مباشرة من المسلحين يجب اعتباره تقريرا معلوماتيا وليس تحليليا".

وبالرغم من أن القوات الدولية العاملة في أفغانستان تسعى إلى تأمين البلاد بدعم من القوات الأفغانية إلا أن التقرير يكشف عن تعاون بعض عناصر الشرطة الأفغانية والمسلحين المتشددين.

وتعليقا على الكشف عن التقرير، قال المتحدث باسم القوات الدولية في أفغانستان إن " التقرير وثيقة تحمل صفة السرية ولم يكن له أن ينشر علنا".

وأضاف أن " عدم مناقشة وبحث التقارير التي تحمل صفة السرية تحت أي ظروف مسألة تخضع لسياسة متبعة".

وأشار مراسلنا إلى أن التقرير يصف الدعم المتواصل والمكثف الذي يقدمه الشعب الأفغاني إلى طالبان.

وأضاف أنه يرسم صورة عما يجرى في أفغانستان من تراجع نفوذ القاعدة وتزايد نفوذ طالبان.

وأوضح التقرير أن العام الماضي شهد اقبالا غير مسبوق من الأفغان، ومن بينهم مسؤولون في الحكومة، على الانضمام إلى طالبان.

ووفقا للتقرير فإن " البعض في أفغانستان يفضل حكم طالبان على الحكومة الأفغانية التي يشوبها الفساد".

وكشف أيضا عن أن طالبان تسعى إلى تعجيل رحيل قوات الناتو من البلاد عن طريق تقليص هجماتها عمدا في بعض المناطق.

ويقول التقرير إن طالبان فرضت سيطرتها على المناطق التي انسحبت منها القوات الدولية دون مقاومة تذكر من القوات الأفغانية وفي بعض الأحيان بسطت الحركة نفوذها بمساعدة هذه القوات.

المزيد حول هذه القصة