ثلوج غزيرة تعرقل حركة السير في بريطانيا

برد قارس في أوروبا مصدر الصورة AFP

أدى هطول ثلوج غزيرة في بريطانيا الى عرقلة حركة السير في أجزاء عديدة من البلاد.وهطل حوالي 16 سم من الثلج في بعض المناطق، مما أدى الى إغلاق بعض الطرق الرئيسية وإلغاء ثلث الرحلات في مطار هيثرو، كذلك تأثرت حركة القطارات وقطارات الأنفاق (المترو).

وتسببت موجة من البرد القارس تجتاح أوروبا في مقتل 200 شخص على الأقل بحلول السبت.

كما أصيبت المراكز الرئيسية للمواصلات في أنحاء متفرقة من القارة بالشلل جراء الطقس البارد، حيث تم إغلاق العديد من المطارات والطرق وتعليق رحلات القطارات.

وتسبب الطقس في سيبيريا في انهمار الثلوج وانخفاض درجات الحرارة لأقل من 30 درجة تحت الصفر في أجزاء من وسط وشرق أوروبا.

وأصبحت أوكرانيا أكثر الدول الأوروبية تضررا، حيث تسببت موجة البرد في مقتل أكثر من مئة شخص حتى الآن.

ويتوقع خبراء الأرصاد الجوية أن تتراجع حالة التجمد في أوكرانيا، بالرغم من أن بعض المناطق في البلاد ستظل تشهد درجات حرارة أقل من 19 درجة تحت الصفر.

وفي البوسنة، أعلنت السلطات حالة الطوارئ في سراييفو، حيث أصيبت المدينة بالشلل جراء انهمار الجليد.

وتسري حالة الطوارئ كذلك في معظم أنحاء صربيا.

وتفيد تقارير بأن آلاف الأشخاص محاصرون في منازلهم في أنحاء البلدين، كما تقطعت السبل بكثير من المسافرين الذين تعطلت رحلاتهم بسبب البرد القارس.

وتساقطت الثلوج بكثافة في أنحاء متفرقة من بريطانيا. وألغى مطار هيثرو 30 بالمئة من الرحلات المقررة يوم الأحد.

وفي إيطاليا، بدأ الماء يتجمد في قنوات مدينة فينيسيا، فيما شهدت العاصمة روما أسوأ تساقط للثلوج منذ أكثر من 25 عاما.

وفي هولندا، انخفضت درجة الحرارة إلى 21.8 تحت الصفر في مدينة ليليستاد يوم السبت، وهو انخفاض قياسي في البلاد منذ 27 عاما. كما تأجلت عشرات الرحلات من مطار شيبول بالعاصمة امستردام.

وجراء الارتفاع الحاد في الطلب على الطاقة، اضطرت شركة إمدادات الغاز الروسية غازبروم لتقليل شحناتها إلى أوروبا خلال الأيام القليلة الماضية.

وقالت الشركة إنها قادرة على تلبية مطالب المستهلكين، لكنها أصرت في الوقت ذاته على أن الإمدادات عادت إلى معدلها الطبيعي.

المزيد حول هذه القصة