الناتو يتعهد بمواصلة العمل في افغانستان حتى 2014

افغانستان مصدر الصورة Reuters
Image caption قوات الناتو تعاون القوات الافغانية في موقع تفجير في كابول

كرر حلف شمال الاطلسي (ناتو) الاثنين في كابول التأكيد على ان قواته ستواصل القتال الى جانب القوات الافغانية حتى نهاية العام 2014.

ويأتي ذلك التزما بالجدول الزمني لانسحابها من افغانستان.

وكان وزير الدفاع الاميركي ليون بانيتا اعلن الاربعاء الماضي ان بلاده، التي تقود قوات الناتو في افغانستان (ايساف) تامل في ان تنتقل "في النصف الثاني من 2013" من مهمة قتالية الى مهمة تدريب ومساعدة للقوات الافغانية.

وفي ختام مؤتمر لوزراء الدفاع في دول الناتو عقد الاسبوع الماضي، اوضح الحلف ان دور ايساف القتالي سيتراجع اعتبارا من 2013، مشددا على ان القوات الدولية ستكون جاهزة للقتال لمساعدة القوات الافغانية عند الحاجة.

وقال دومينيك ميدلي المتحدث باسم الحلف في كابول الاثنين في مؤتمر صحفي: "اعتبارا من الان وحتى نهاية العملية الانتقالية، مع نهاية 2014، ستواصل قوات الاطلسي قيادة المهمات القتالية عند الضرورة، الى جانب الجيش الافغاني".

واعتبر ميدلي ان "العملية الانتقالية تشكل نجاحا" لان كفاءة الجيش الافغاني تزداد سريعا في كل انحاء البلاد.

وينشر الحلف الاطلسي حوالى 130 الف عنصر في افغانستان، وهو عدد سيتناقص تدريجيا حتى نهاية 2014 بحيث يبقى عدد محدود من الجنود الاجانب.

من جانبه، قال المتحدث باسم ايساف الجنرال كارستن جايكوبسن "بحلول نهاية العام، سيبلغ عدد قوات الامن الافغانية 352 الف عنصر. سنركز على تدريب هذه القوات لتكون قادرة ودائمة الحضور".

المزيد حول هذه القصة