الناخبون في تركمانستان يدلون بأصواتهم في انتخابات الرئاسة

انتخابات في تركمانستان مصدر الصورة AP
Image caption يتوقع أن يفوز الرئيس بيردي محمدوف بولاية ثانية في ظل غياب المنافسة

يدلى الناخبون في تركمانستان الأحد بأصواتهم في انتخابات رئاسية يتوقع أن تسفر عن فوز الرئيس قربان قولي بيردي محمدوف بفترة ولاية ثانية.

وتمتلك تركمنستان 4 في المئة من احتياطيات الغاز في العالم وتصنفها جماعات حقوقية من بين اكثر الدول قمعا في العالم.

ويتولى بيردي محمدوف البالغ من العمر 54 عاما أيضا رئاسة الوزراء وقيادة القوات المسلحة كما يرأس الحزب السياسي الوحيد المسموح به في تركمانستان.

وكان المنافسون الرمزيون لبيردي محمدوف ومن بينهم وزراء حكوميون ومدير مصنع للمنسوجات قد أشادوا بالرئيس خلال فترة الاستعداد للانتخابات.

ولم ترسل منظمة الأمن والتعاون في اوروبا مراقبين بعد ان قررت في ديسمبر / كانون الأول أن وجودها لن "يضيف جديدا" في ضوء الحريات المحدودة وعدم وجود منافسة سياسية.

وأعربت منظمة العفو الدولية يوم الجمعة الماضي عن قلقها بشأن التقارير التي تتحدث عن عمليات تعذيب وسوء المعاملة في سجون تركمانستان بالاضافة إلى "القيود الشديدة" على حرية التنقل والتعبير والنشاط السياسي والعقيدة.

وأضافت المنظمة ان طلباتها المتكررة لزيارة تركمانستان لم تلق ردا.

وقالت منظمة هيومان رايتس ووتش في احدث تقرير سنوي لها ان وسائل الاعلام والحريات الدينية في تركمانستان تخضع "لقيود صارمة.

ووصل بيردي محمدوف إلى السلطة عام 2006 بعد وفاة سلفه صفر مراد نيازوف.

وفاز بيردي محمدوف في انتخابات جرت في فبراير / شباط عام 2007 بنسبة 89 في المئة من الأصوات.

ووعد رئيس تركمانستان "باصلاحات سياسية" تسمح خصوصا بانشاء احزاب معارضة "ووسائل اعلام مستقلة".

ووقع الشهر الماضي قانونا ينهي نظام الحزب الوحيد ويفترض ان ينهي احتكار الحزب الديمقراطي الذي تأسس عام 1991 على انقاض الحزب الشيوعي السوفياتي.

المزيد حول هذه القصة