استقالة الرئيس الألماني كريستيان فولف بسبب فضيحة مالية

الرئيس الألماني المستقيل كريستيان فولف مصدر الصورة Getty
Image caption فولف ينفى التهم الموجههة إليه

أعلن الرئيس الألماني كريستيان فولف استقالته من منصبه بعد تزايد الضغوط عليه لتورطه في فضيحة مالية قبل توليه منصب الرئاسة.

وقال فولف في بيان متلفز إن "ثقة الشعب تأثرت فيه على مدار الأسابيع الماضية".

وكان الادعاء العام قد طلب من البرلمان رفع الحصانة القضائية عن فولف الذي يواجه اتهامات بـ"الإخلال بالواجب".

وفي أول تصريح لها بعد الإعلان، قالت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل إن فولف وضع مصلحة البلاد قبل مصلحته الخاصة.

وأوضحت ميركل التي ألغت زيارة كانت مقررة إلى ايطاليا الجمعة أن الأحزاب السياسية ستبدأ مشاورات حول الرئيس الجديد.

وتفيد تقارير بأن المرشح الأقرب هو هورست سيهوفير مرشح الاتحاد المسيحي الاجتماعي الحزب الشقيق لحزب ميركل في مقاطعة بافاريا.

ويقول المدعون بولاية ساكسونيا السفلى إنهم يشتبهون في قبول فولف قبل قرضا ماليا من صديقه إبان توليه منصب حاكم الولاية.

ويواجه فولف البالغ من العمر 52 عاما تهمة ترهيب إحدى الصحف لمنعها من نشر هذه القصة.

وينفي فولف الذي ينتمي إلى الحزب المسيحي الديمقراطي الحاكم جميع التهم الموجهة إليه.

ويرى محللون أن استقالة فولف توجه ضربة قوية لميركل التي ساعدته على الوصول إلى منصبه الشرفي عام 2010.

فيما يقول مراسل بي بي سي في برلين ستيفن ايفانز إن الأمر لن يكون من مجرد " صداع" للمستشارة ميركل التي تحظي بقبول كبير بين أبناء الشعب الألماني.

ولكن ميركل ليست بحاجة إلى "صداع" جديد في الوقت الذي تكافح ألمانيا لمواجهة الأزمة الاقتصادية في منطقة اليورو حسبما يقول ستيفن.

رسالة غاضبة

وكان الادعاء العام في هانوفر عاصمة ساكسونيا السفلي أعلن الخميس في بيان رسمي أن " هناك أدلة كافية" تؤكد أن فولف أخل بواجبه.

وأضاف البيان " لذا، طلب الادعاء من البرلمان الألماني رفع الحصانة القضائية التي يتمتع بها الرئيس فولف".

وكانت صحيفة بيلد الألمانية قد نشرت تقريرا عن حصول فولف على قرضا منخفض الفائدة بقيمة 500 ألف يورو من زوجة صديقه رجل الأعمال الثري.

وعندما سئل فولف في البرلمان عن وجود أي علاقة مالية بينه وبين رجل الأعمال ايغون جيركينز، نفي وجود أي علاقة ولم يذكر القرض الذي حصل عليه.

وتعرض فولف لانتقادات كبيرة بعد محاولته إجبار الصحيفة على عدم نشر القصة.

وأرسل "رسالة غاضبة" إلى هاتف رئيس تحرير الصحيفة كاي ديكمان فحواها " أن هذه القصة لا يجب نشرها".

وعاد فولف وقد اعتذارا لديكمان في وقت لاحق.

وكان فولف قد رفض الدعوات التي تطالبه بالاستقالة قائلا إنه يخطط لأن يقضي فترة ولايته ومدتها 5 سنوات لخدمة بلاده كرئيس ناجح وصالح.

المزيد حول هذه القصة