إنقاذ أحد أبناء ملكة هولندا من الموت في حادث تزلج على الجليد بالنمسا

يوهان مصدر الصورة Getty
Image caption يوهان تخلى عن حقه في العرش من أجل زوجته

أعلن مسؤولون نمساويون أن الأمير يوهان فريسو قد دهمه انهيار ثلجي أدى إلى دفنه لفترة تحت الثلوج أثناء ممارسته رياضة التزلج على الجليد في بلدة ليخ بالنمسا.

وأوضح المسؤولون أن الأمير البالغ من العمر 43 سنة قد ظل مطمورا تحت الثلج مدة 15 دقيقة قبل إنقاذه بمعرفة فرق الطوارئ.

وأمكن إنعاش الأمير المصاب وإفاقته في مكان الحادث ثم نقل إلى المستشفى في مدينة أنسبروك.

وقال مسؤولون هولنديون إن الأمير المصاب في حالة حرجة.

وكان عديدون من أعضاء الأسرة الحاكمة الهولندية يقضون عطلات معا في ليخ الواقعة في إقليم فورارلبرغ في غرب النمسا.

وذكرت وكالة الأنباء النمساوية أن الأمير يوهان كان يتزلج على الجليد مع مجموعة صغيرة من أصدقائه عندما دهمهم انهيار جليدي، ولكن أحدا غير الأمير لم يصب بأذى.

وأكد رئيس وزراء هولندا مارك روته أن الملكة بياتريس لم تكن حاضرة وقت وقوع الحادث.

ويعد الأمير يوهان هو الثاني في ترتيب وراثة العرش الهولندي.

وكان يوهان قد تخلى عن حقه في وراثة العرش في عام 2004 عندما تزوج من ناشطة حقوقية هي ميبل فيسه شميت.

ولكن الحكومة رفضت الترخيص بهذا الزواج لأن الزوجين قدما معلومات مضللة عن علاقة العروس بزعيم عصابة متوفى.

ويقضي القانون الهولندي بأن من لهم حق الجلوس على العرش لا بد أن يحظوا بترخيص من الحكومة والبرلمان قبل الزواج وإلا فإنهم يتحملون عاقبة إقدامهم على مثل تلك الخطوة.

وقد أنجب الأمير يوهان فريسو وزوجته بنتين هما لوانا وزاريا.

المزيد حول هذه القصة