اتجاه إلى رفض اللغة الروسية كلغة ثانية في لاتفيا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

يجرى في لاتفيا استفتاء عام على جعل اللغة الروسية اللغة الرسمية الثانية في البلاد.

ويتوقع على نطاق واسع أن يصوت سكان لاتفيا بالرفض، ولكن الاستفتاء كشف عن خلافات عميقة داخل البلاد بعد مرور نحو عقدين على انفصالها عن الاتحاد السوفياتي.

ويشتكي الروس، الذين يمثلون نحو ثلث سكان لاتفيا البالغ عددهم مليوني نسمة، من التمييز ضدهم.

ولكن يعتقد كثير من اللاتفيين أن الاستفتاء هو محاولة للتعدي على استقلال الدولة.

اللغة الأصلية

كان تعلم لغة لاتفيا مطلبا أساسيا من أجل الحصول على الجنسية خلال الأعوام التالية لانفصال لاتفيا عن الاتحاد السوفياتي. ولكن أغلبية الناطقين بالروسية اعترضوا ذلك.

مصدر الصورة Reuters
Image caption التصويت على اللغة الروسية في لاتفيا يتجه نحو الرفض

وبسبب تلك القضية ظل نحو 300 ألف شخص من سكان لاتفيا بدون الحصول على الجنسية بلادهم، مما يعني أنه لا يمكنهم التصويت في الانتخابات وشغل المناصب العامة أو العمل في المؤسسات الحكومية.

وتبنت حركة "اللغة الأصلية"، التي تضم الناطقين باللغة الروسية، المطالبة بإجراء الاستفتاء وجمعت توقيعات من أكثر من 10 في المئة من الناخبين لإجراء استفتاء.

وقال فلاديمير ليندرمان، رئيس حركة اللغة الأصلية "أعتقد أنه على مدار الأعوام العشرين الماضية تعرض الروس في لاتفيا إلى الإهانة من جانب السلطات."

ووصف رئيس لاتفيا اندريس برزينس الاستفتاء بأنه "عبثي"، مشيرا إلى أن معظم المواطنين منشغلون بتعافي البلاد من الركود الاقتصادي.

وقال برزينس إن الحكومة تمول مدارس لغات للأقليات مثل الروس وإنه "لا توجد حاجة للغة ثانية، ومن يرغب في ذلك، يمكنه استخدام لغته داخل المنزل أو في المدرسة."

المزيد حول هذه القصة