أفغانستان: 8 قتلى في تجدد الاحتجاجات على حرق القوات الامريكية للمصحف

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قتل 8 أشخاص على الأقل بما في ذلك جنديان من قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) في أعمال عنف شهدتها مناطق مختلفة من أفغانستان على خلفية حرق نسخ من المصحف في داخل قاعدة أمريكية.

وجرح أيضا العديد من الأشخاص خلال الاحتجاجات كما هاجم مسلحون مجهولون منشأتين عسكريتين على الأقل.

وأرسل الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، رسالة إلى نظيره الأفغاني، حميد كرزاي، قدم له فيها اعتذارا عن إحراق نسخ من المصحف.

وألقت حشود من المحتجين حجارة على قاعدة أمريكية كما أضرمت النيران في أعلام أمريكية.

وأكدت رسالة أوباما التي سلمها سفير الولايات المتحدة لدى أفغانستان إلى السلطات الأفغانية، للرئيس الأفغاني أن السلطات الأمريكية ستستجوب كل المسؤولين عن حرق نسخ من القرآن.

وجاء في الرسالة "أنقل لكم تعاطفي العميق وأطلب منكم ومن الشعب الأفغاني قبول اعتذاري الشديد".

لكن حركة طالبان دعت الأفغان إلى قتل وضرب المواطنين الغربيين في أفغانستان انتقاما من "إهانة" القرآن.

وقال ناطق باسم طالبان في بيان إن الأفغان لا يجب أن "يتوقفوا عن الاحتجاج"، مضيفا أنه يجب عليهم استهداف القواعد العسكرية والجنود "لتعلميهم درسا حتى لا يتجرأوا مرة ثانية على إهانة القرآن الكريم".

وكان 7 أشخاص قتلوا الأربعاء بينما جرح عشرات آخرون في احتجاجات على خلفية حرق نسخ من القرآن.

تهدئة

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يخشى المسؤولون الأفغان من امتداد نطاق الاحتجاجات

والتقى كرزاي زعماء القبائل وسياسيين في محاولة للبحث عن سبل لتهدئة التوترات.

ويخشى المسؤولون الأمنيون الأفغان من امتداد نطاق الاحتجاجات في ظل وجود ضغوط على الأفغان في مدن وبلدات أخرى لإظهار غضبهم على خلفية تدنيس القرآن.

وتجري الحكومة الأفغانية اليوم محادثات بهدف التخطيط لحماية العاصمة كابول من أي احتجاجات محتملة.

ويقول مراسل بي بي سي، أندرو نورث، في كابول إن العديد من المسؤولين يتعاطفون مع الغضب الشعبي ضد حرق القرآن والذي تسببت فيه الولايات المتحدة في أفغانستان.

وأضاف المراسل أن هناك احتمالا لبروز توترات إضافية بعد صلاة الجمعة حسب اللهجة التي سيستخدمها الخطباء خلال إلقاء خطبهم.

وقال مسؤولون أمنيون أفغان وزعماء قبليون لبي بي سي إن 9 مناطق في أفغانستان على الأقل شهدت الخميس احتجاجات كبيرة إذ شارك فيها مئات الأفغان.

وشهد إقليم نانجارهار أسوأ حادثة إذ أطلق شخص يرتدي ملابس الجنود الأفغان النار على جندين من الناتو وأرداهما قتيلين، ويعتقد أنهما من القوات الأمريكية.

المزيد حول هذه القصة