أوباما يعتذر لافغانستان لإحراق نسخ من المصحف

جانب من المظاهرات المنددة بإحراق المصحف مصدر الصورة AFP
Image caption تقدم أوباما باعتذار عن حادث إحراق المصحف

اعتذر الرئيس الأمريكي باراك أوباما للمواطنين الافغان عن إحراق نسخ من القرآن من قبل جنود أمريكيين في احدى القواعد العسكرية.

وأعرب أوباما، في خطاب وجهه إلى نظيره الأفغاني حامد كرزاي، عن "ندم عميق" تجاه الحادث.

ووصف الحادث الذي وقع في وقت سابق من الأسبوع الجاري بأنه خطأ حقيقي.

وأكد أوباما في خطابه، الذي سلمه السفير الأمريكي لدى افغانستان، لكرزاي على أن الولايات المتحدة ستحاسب كل المسؤولين عن إحراق المصحف.

وقال في رسالته مخاطبا كرزاي "انقل عميق تعاطفي وأطلب منك ومن الشعب (الأفغاني) أن تتقبلوا عميق اعتذاري".

وتابع قائلا "أؤكد لك أننا سنتخذ كل الخطوات المناسبة لتجنب أي تكرار (للحادث)".

وأشار الخطاب إلى أن تلك الخطوات ستشمل تحميل المسؤولية لمن قاموا بإحراق المصحف.

"مظاهرات غاضبة"

وكان كرزاي أخبر أعضاء البرلمان الأفغاني أن ضابطا أمريكيا هو المسؤول عن الحادث، لكنه أضاف أن عملية الإحراق تمت عن طريق الخطأ.

يذكر أن المظاهرات المنددة بإحراق المصحف تواصلت الخميس في مختلف المناطق في شمال افغانستان وشرقها.

كما شهدت افغانستان اضطرابات أمنية على خلفية الحادث، حيث قتل جنديان أمريكيان ومواطنان أفغانيان في هجوم على قاعدة عسكرية.

ولقي أربعة أشخاص آخرين حتفهم في حوادث أخرى متفرقة.

وشهد يوم الأربعاء الماضي مقتل سبعة أشخاص وجرح العشرات في مظاهرة احتجاجية.

كما هاجم مسلحون منشأتين عسكريتين يوم الخميس الماضي.

وهتف المتظاهرون "الموت لأوباما" وأحرقوا العلم الأمريكي.

في هذه الاثناء، دعت حركة طالبان المواطنين الأفغان إلى قتل من سمتهم بالقوات الغازية انتقاما لـ"إهانة" القرآن.

وقال متحدث باسم طالبان في بيان إن الأفغان يجب ألا يكتفوا بالتظاهر، بل عليهم استهداف القواعد العسكرية والجنود الأجانب "لتلقينهم درسا بحيث لا يجرأون بعده على تدنيس القرآن الكريم".

ويقول أندرو نورث مراسل بي بي سي في العاصمة الأفغانية كابول إن العديد من المسؤولين الأفغان متعاطفون مع حالة الغضب التي تشهدها البلاد.

المزيد حول هذه القصة