الصين تعمل على اصلاح نظام تصاريح الاقامة

الصين مصدر الصورة Reuters
Image caption بدأت مسألة تصاريح الاقامة تسبب مشاكل اجتماعية ومظاهرات للعمال المهاجرين من الريف

طلبت الحكومة الصينية من السلطات المحلية في البلاد اصلاح نظام تصاريح الاقامة المثير للجدل.

وفي اطار زيادة هجرة المواطنين من المناطق الريفية الى المدن والمناطق الحضرية طلبت السلطات ان تتم عملية الاصلاح باقدام ولكن بحرص ايضا.

واشارت مذكرة من مجلس الدولة، وهو الحكومة الصينية، ان الاصلاحات يجب الا تجبر المقيمين في الريف على التخلي عن ملكيتهم للارض لانهم غيروا تصريح اقامتهم للعمل والاقامة في الحضر.

وتلك شكوى دائمة من الريفيين اذ يستخدم هذا الاسلوب للاستيلاء على اراضيهم بمجرد انتقالهم للمدن للعمل والاقامة فيها.

وقالت المذكرة: "تجاهلت بعض المناطق سياسات الدولة بما يضر بمصالح الناس الاساسية واذا لم تحل تلك المشاكل بشكل مناسب فانها ستضر بشدة بالاطار القانوني للانتقال للحضر وتهدد عملية التنمية وتسئ للتناغم الاجتماعي".

وطلبت المذكرة من الحكومات المحلية مراجعة سياساتها لتجعل قواعد تصاريح الاقامة ايسر وافضل للمهاجرين من الريف الى المدن.

وقالت الحكومة انها ستشجع سكان الريف على الانتقال الى البلدات والمدن الصغيرة وتجنب المدن الكبيرة المكتظة اصلا.

ويعود تاريخ المذكرة، المنشورة على موقع الحكومة، الى ما قبل عام ولم تفسر السلطات لماذا تأخرت في نشرها.

فلاحون

يذكر ان نظام تصاريح الاقامة، او "هوكو" بالصينية، يقسم سكان البلاد وعددهم 1.3 مليار نسمة الى قسمين: فلاحون وغير فلاحين.

ولا يحظى الفلاحون بنظام الضمان الاجتماعي الذي يحظى به سكان المدن من غير الفلاحين، لكنهم يتمتعون بحق "الملكية الجماعية" للاراضي التي يزرعونها.

وحسب هذا النظام لا يحق رسميا للمسجلين كمقيمين في الريف بالحصول على خدمات التعليم او الصحة او اي خدمات اخرى في المدن التي يعملون ويعيشون فيها حتى لو كانوا هاجروا اليها منذ سنوات.

ويوجد حوال 158 مليون عامل مهاجر من الريف الى المدينة في الصين.

وللمرة الاولى بلغت نسبة المقيمين في المدن في الصين 50 في المئة من السكان العام الماضي، ما يعني ان عملية اصلاح نظام الاقامة اصبحت اكثر الحاحا.

ويرى الاقتصاديون والاكاديميون ان نظام هوكو يعد عقبة رئيسية امام الاصلاح.

المزيد حول هذه القصة