جنوح سفينة سياحية إيطالية قبالة جزر سيشيل إثر حريق

كوستا  أليجرا مصدر الصورة AFP
Image caption تتبع كوستا أليجرا الإسطول الذي تتبعه كوستا كونكورديا التي غرقت قبالة السواحل الإيطالية في يناير كانون الثاني الماضي

جنحت سفينة سياحية ايطالية تقل أكثر من ألف مسافر في المحيط الهندي، وانقطع عنها التيار الكهربي بعد ان شبت فيها حريق.

وقد جنحت السفينة السياحية كوستا اليجرا أكثر من 200 ميل جنوب غرب جزر سيشل بالقرب من جزيرة ألفونس في المحيط الهندي.

والسفينة تابعة لنفس الاسطول البحري الذي تتبعه السفينة كوستا كونكورديا التي غرقت قبالة السواحل الإيطالية في يناير / كانون الثاني الماضي مما تسبب في وفاة 32 شخصا.

وقالت شركة كوستا كروزيس في بيان إن الحريق شب في غرفة مولدات الطاقة. وأضاف البيان أن الحريق لم ينتشر ولم تنجم عنه إصابات أو وفايات.

وقالت الشركة إنه يتم إجراء تفتيش على حالة غرفة المحركات.

وأضافت الشركة أنه سيتم إرسال قوارب إغاثة و"وحدات بحرية وجوية أخرى" للسفينة التي اصدرت نداء استغاثة.

وقال الكوماندور كوسيمو نكاسترو من حرس الحدود الإيطالي لبي بي سي إن اخماد الحريق استغرق عددة ساعات.

واضاف نكاسترو إنه على الرغم من أن السفينة في عرض المحيط الهندي، فإنه لا خطر على المسافرين.

وأرسلت السلطات البحرية لجزر سيشيل سفينة وقوارب مزودة بمولدات للطاقة وطائرة للسفينة كوستا اليجرا لأنها غير قادرة على الحركة.

وقال نكاسترو إنه قد يكون من الضروري قطر السفينة.

ويوجد 636 مسافرا و 413 من أفراد الطاقم على متن كوستا أليجرا التي غادرت مدغشقر يوم السبت.

وكان من المقرر أن تصل كوستا أليجرا إلى سيشيل الثلاثاء.

وجنحت كوستا كونكورديا قبالة جزيرة جيليو الإيطالية يوم 13 يناير / كانون الثاني الماضي.

ووجه الاتهام لربان كوستا كوكورديا بالقتل غير العمد ومغادرة السفينة قبل إجلاء من كانوا على متنها.