كاميرون: الوضع في حمص مروع حقا ويُذكِّر بهمجية القرون الوسطى

كاميرون مصدر الصورة BBC World Service
Image caption رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون

وصف رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون نظام الرئيس السوري بشار الأسد بأنه "مجرم"، مطالبا بـ" ضرورة محاسبته" .

وقال كاميرن في تصريحات أدلى بها في بروكسل قبيل بدء قمة قادة دول الاتحاد الأوروبي ، إن الوضع في حمص "مروع حقا. إنه مشهد من مشاهد الهمجية التي سادت في القرون الوسطى" .

واتهم نظام الأسد بارتكاب جرائم في حق مواطنيه في أثناء الانتفاضة المستمرة في سوريا منذ أكثر من عام.

وأضاف كاميرون أن نظام الأسد "يذبح شعبه. تاريخ حمص يكتب بدماء مواطنيها".

وقال رئيس الوزراء البريطاني "يجب على العالم أن يسارع إلى إدانة أعمال القتل. أقول للروس والصينيين: انظروا إلى معاناة السوريين وفكروا مرة أخرى عندما تدعمون هذا النظام المجرم".

وقال رئيس الوزراء البريطاني "علينا الشروع بجمع الأدلة الآن، لأنه في يوم ما، مهما طال الزمن، ستتم محاسبة هذا النظام البغيض".

وكانت لندن قد طالبت الرئيس الأسد أكثر من مرة بالتنحي عن السلطة تمهيدا للبدء في عملية انتقال ديمقراطية في سوريا.

وأضاف كاميرون "ما اعتقده هو أنه من المهم أن نجمع كل ما يتيسر من أدلة لنرسم صورة واضحة تمكننا من محاسبة هذا النظام المجرم على الجرائم التي يرتكبها بحق شعبه."

ومضى إلى القول "سنحرص كما فعلنا في صربيا على أن يكون هناك يوم لمساءلة كل أولئك المسؤولين".

وتابع قائلا "عندي رسالة واضحة لأولئك الذين يوجدون في السلطة في سوريا: أديروا ظهوركم إلى هذا النظام المجرم أو واجهوا العدالة بسبب الدم الذي تلطخت به أياديكم".

وشدد على ضرورة أن تسمح دمشق بوصول المنظمات الانسانية إلى حمص خصوصا ليحصل الناس على المساعدات التي يحتاجون اليها".

من ناحية أخرى، قالت وكالة الأنباء الفرنسية إن البيان الختامي لقمة بروكسل سوف تؤكد أهمية استمرار الضغوط على النظام السوري.

وحسب مشروع البيان الختامي الذي حصلت عليه الوكالة، فإن الاتحاد الأوروبي" يؤكد التزامه بممارسة المزيد من الضغط المتزايد على النظام السوري طالما استمر العنف وانتهاك حقوق الإنسان".

ويطالب المشروع وزارء خارجية الاتحاد بالإعداد لمزيد من الإجراءات محددة الأهداف بغية تقييد حركة أفراد النظام السوري.

المزيد حول هذه القصة