انتحار امرأتين من التبيت حرقا

لاهاسا، عاصمة التبيت مصدر الصورة GETTY IMAGES
Image caption شددت الصين الرقابة على المعابد في التبيت

قال نشطاء حقوق إنسان من التبيت يعيشون في المنفى إن امرأتان من التبيت انتحرتا حرقا في حادثين منفصلين.

ويوم الاثنين توفيت طالبة من التبيت غربي الصين إثر إشعالها النار في نفسها يوم السبت.

ويوم الاحد قالت جماعات حقوقية إن أما لأربعة أطفال انتحرت حرقا في أبا في إقليم سيشوان.

وكانت المنطقة قد شهدت مؤخرا عددا من حوادث الانتحار احتجاجا على الحكم الصيني.

وتوجد تقراير عن وقوع 25 حالة انتحار في التبيت العام الماضي اعتراضا على الحكم الصيني.

وضخت الصين التمويلات في التبيت آملة في كسب رضا أهل المنطقة عن طريق دعم الاقتصاد.

ولكنها أيضا كثفت وجود الشرطة في المنطقة وشددت مراقبة المعابد وقيدت استخدام الهواتف المحمولة والانترنت.

وقد احتجز الصحفيون الاجانب الذين اكتشفت محاولات تسللهم إلى منطقة غرب سيشوان وهي أكثر مناطق التبيت اضطرابا.

وتحل في شهر مارس أذار الكثير من المناسبات الخاصة بتاريخ التبيت ومن بينها ذكرى فرار الدلاي لاما إلى المنفى عام 1959.