الناخبون الجمهوريون يدلون بأصواتهم في عشر ولايات أمريكية في الثلاثاء الكبير

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

يستعد الناخبون الجمهوريون الثلاثاء في عشر ولايات أمريكية لانتخاب مرشح الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقررة في 6 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

ويأمل المعتدل ميت رومني الذي يخوض المنافسة لنيل ترشيح الحزب الجمهوري في السباق الرئاسي في الاستفادة من الزخم الذي يحظى به لتوجيه ضربة قاضية لمنافسه ريك سانتوروم في انتخابات "الثلاثاء الكبير" اليوم الذي تصوت فيه عشر ولايات امريكية فيما تتجه كل الانظار الى ولاية اوهايو الحاسمة.

ويدلي الناخبون في عشر ولايات امريكية الثلاثاء باصواتهم في ما يعتبر يوما حاسما بالنسبة للمرشحين الاربعة الذين يتنافسون لكي ينالوا ترشيح الحزب الجمهوري من اجل خوض الانتخابات الرئاسية.

وتجري انتخابات "الثلاثاء الكبير" في عشر ولايات يمثلها اكثر من 400 مندوب فيما يلزم الحصول على تاييد 1144 مندوبا من اجل الفوز بترشيح الحزب.

واهم هذه الولايات جورجيا (جنوب شرق) مع مندوبيها الـ 76 واوهايو (شمال) مع 66 مندوبا وتينيسي (جنوب) مع 58 مندوبا.

مصدر الصورة afp
Image caption تجري انتخابات الثلاثاء الكبير في 10 ولايات ويمثلها أكثر من 400 مندوب

وسيمثل المندوبون مرشحهم في المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري الذي سيختار رسميا في أغسطس/ اب في تامبا بولاية فلوريدا المرشح الذي سينافس الرئيس الامريكي باراك اوباما في الانتخابات الرئاسية.

ولايات حاسمة

وتعتبر اوهايو الواقعة في قلب المنطقة الصناعية ايضا من الولايات الحاسمة للانتخابات الرئاسية وتكتسي اهمية خاصة لان استطلاعات الرأي اظهرت نتائج متقاربة جدا لابرز مرشحين في هذه الولاية وهما ميت رومني وريك سانتوروم.

وتحدث رومني عن اهمية هذه الولاية التي تضم غالبية من الطبقة العاملة امام مؤيديه واصفا السباق فيها بانه "معركة من اجل روح اميركا". وقال خلال تجمع انتخابي في زانسفيل "اذا قمتم بعملكم جيدا سنفوز".

وبعد شهرين على انطلاق الانتخابات التمهيدية للجمهوريين في ايوا (وسط) لا يزال ميت رومني الذي تصدر القسم الاكبر من السباق، يحاول اقناع القاعدة المحافظة للجمهوريين بمواقفه.

وبعدما تمكن رئيس مجلس النواب الامريكي السابق نيوت غينغريتش من تحقيق فوز في كارولاينا الجنوبية في 21 يناير/كانون الثاني ثم حقق المدافع عن القيم المسيحية ريك سانتوروم سلسلة انتصارات مفاجئة في فبراير/ شباط. ولم تتمكن القاعدة الناخبة للجمهوريين بعد من الاتحاد حول مرشح واحد.

وبحسب استطلاع للرأي اجرته جامعة كوينيبياك ونشر الاثنين فان ميت رومني تمكن من تحسين مواقعه في الايام القليلة الماضية في اوهايو بحصوله على 34% متقدما على ريك سانتوروم بفارق ثلاث نقاط (31%).

وحل بعدهما بفارق كبير المرشحان الاخران نيوت غينغريتش ورون بول. وفارق الثلاث نقاط يجعل من الصعب جدا حسم المعركة. لكن استطلاع كوينيبياك اظهر ايضا ان زخم الناخبين يصب في مصلحة رومني.

استطلاعات

وبحسب استطلاعات اخرى اجراها معهد ريل-كلير-بوليتيكس فانه من المتوقع فوز غينغريتش النائب السابق عن جورجيا، في ولايته لكنه حل ثالثا في تينيسي خلف سانتوروم ورومني.

وقد اعرب غينغريتش خلال تجمع انتخابي مساء الاثنين عن ثقته بقدرته عى الفوز في الانتخابات التمهيدية التي تجرى الثلاثاء في الولايات الجنوبية.

ويشير استطلاع للموقع المتخصص ريل-كلير-بوليتيكس على الصعيد الوطني ان رومني يتقدم السباق من حيث عدد المندوبين المؤيدين له(173) مقابل 74 لسانتوروم و37 لرون بول و33 لغينغريتش.

وقبيل انتخابات الثلاثاء, نال رومني الذي حقق فوزا في خمس ولايات (ماين وميشيغن واريزونا ووايومينغ وولاية واشنطن) دعما كبيرا من زعيم الغالبية في مجلس النواب اريك كانتور.

ودعم كانتور، وهو الاول من شخصية بارزة من الجمهوريين، اعتبر اقوى اشارة الى ان القاعدة الحزبية تريد حسم معركة الانتخابات التمهيدية في اسرع وقت.

دعم

كما اعلن فريق حملة رومني عن حصوله ايضا على دعم وزير العدل السابق جون اشكروفت والسناتور الجمهوري البارز توم كوبورن من اوكلاهوما.

وخلال تجمعات انتخابية في اوهايو الاثنين ركز ميت رومني على الاقتصاد وقدم نفسه على انه الشخصية القادرة على "استعادة الحلم الاميركي" مشيرا الى ان اوباما غير قادر على تعزيز الانتعاش الاقتصادي.

وفضلا عن اوهايو وجورجيا وتينيسي سيصوت الناخبون الجمهوريون الثلاثاء في فرجينيا (شرق) واوكلاهوما (جنوب) وماساتشوستس (شمال شرق) وايداهو (شمال غرب) وداكوتا الشمالية (شمال) والاسكا (شمال غرب) وفرمونت (شمال شرق).

المزيد حول هذه القصة