الشرطة الصينية تنقذ 24,000 طفلا وامرأة من الاختطاف خلال 2011

الصين مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تعهدت وزارة الأمن العام باتخاذ موقفا حازما ضد عمليات الاتجار في البشر

تمكنت الشرطة الصينية من إنقاذ أكثر من 24,000 امرأة وطفل تعرضوا للاختطاف خلال عام 2011.

وأشار مسؤولون إلى أن بعض النساء والأطفال المختطفين بيعوا لأشخاص تبنوهم أو أجبروهم على ممارسة البغاء.

وتعهدت وزارة الأمن العام باتخاذ موقفا حازما ضد عمليات الاتجار في البشر، ولكنها لم تعلن عن إجمالي عدد النساء والأطفال الذين تعرضوا للاختطاف خلال العام الماضي.

وأفاد تقرير صادر عن الوزارة بأن الشرطة تمكنت من إنقاذ 8660 طفلا و15,428 امرأة عبر ملاحقات ومداهمات استهدفت 3,195 عصابة اتجار في البشر.

وأشار التقرير إلى أن إحدى هذه الغارات استهدفت عصابة كانت تقوم ببيع نسوة صينيات في أنغولا حيث يجبرن على ممارسة البغاء، موضحا أنه تم انقاذ 19 امرأة واعتقال 16 شخصا.

وأكدت الوزارة أن "مؤسسات الأمن العام في الصين ستكثف من حملاتها ضد عمليات الاختطاف لإنقاذ المزيد من النساء والأطفال، كما ستعمل بجد من أجل تقليل حالات الاتجار في البشر."

ويقول مراسلو بي بي سي إن الاتجار بالأطفال على وجه التحديد بات يمثل مشكلة خطيرة في الصين.

ففي ديسمبر / كانون الأول الماضي، تمكنت الشرطة من إنقاذ قرابة 200 طفل بعد غارات استهدفت عصابتين ناشطتين في مجال الاتجار بالبشر، وألقي القبض على أكثر 600 شخص في غارات شملت عشرة أقاليم صينية.

ويرى البعض أن الأمر يعود إلى سياسة "الطفل الواحد" وقوانين التبني الصارمة التي يعتقدون أنها ساهمت في زيادة عمليات الاتجار في الأطفال.

وتقوم عائلات أيضا بشراء نساء وأطفال لاستخدامهم كخدم في المنازل أو لتزويج النساء من ابناء غير متزوجين.

ويُعتقد أن حرية الحركة في الصين التي زادت إثر الإصلاحات الاقتصادية التي شهدتها البلاد سهلت عمل عصابات الاتجار في البشر.

المزيد حول هذه القصة