قاتل الافغان الـ 16 "لم يكن بكامل صحته"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال جون هنري براون، محامي العسكري الامريكي المتهم بقتل 16 مدنيا افغانيا في مساكنهم جنوبي افغانستان الاحد الماضي إن موكله كان قد اصيب مرتين اثناء خدمته في العراق وانه لم يكن مطمئنا من حالته الصحية.

وقال براون، وهو محام بارز من مدينة سياتل بولاية واشنطن شمال غربي الولايات المتحدة، إن المتهم كان قد اتم ثلاث دورات خدمة في العراق، وكان "متأكدا" بأنه غير مؤهل للخدمة في افغانستان.

وتسببت احداث الاحد الماضي في تسليط ضغوط جديدة على الجيش الامريكي العامل في افغانستان، فقد علقت حركة طالبان مشاركتها في مفاوضات السلام مع الجانب الامريكي في اعقاب ارتكاب العسكري الامريكي المذكور لفعلته التي راح ضحيتها نسوة واطفال ورجال.

كما طالب الرئيس الافغاني حامد كرزاي الولايات المتحدة بسحب قواتها من المناطق الريفية واعادتها الى قواعدها، والسماح للقوات الافغانية بأخذ زمام قيادة العمليات الامنية وذلك للحد من الخسائر في صفوف المدنيين.

"عاملوه بعدل"

وقال براون، الذي كان يتحدث في سياتل، إن موكله رجل "ذو طبيعة هادئة"، وانه لم يكن من المتحاملين على المسلمين.

واضاف براون، الذي سبق له ان دافع عن عدد من المجرمين المشهورين، بينهم السفاح المعروف تيد بندي والسارق المراهق ذائع الصيت المعروف باسم "السارق الحافي"، ان موكله الاخير رجل متزوج زواجا سعيدا وله طفلان.

ونفى براون ما جاءت به التقارير الاخبارية من ان المتهم يعاني من مشاكل في زواجه او انه من مدمني الكحول ووصف هذه التقارير بأنها "محض خيال."

ولم يوجه الجيش الامريكي بعد اي تهم للعسكري بصورة رسمية، وقال براون إنه لا يستطيع ذكر اسمه ما لم يقم بذلك مسؤولون.

ولكن، ورغم هول الجريمة، دعا براون الجميع الى التحلي بالهدوء والى منح موكله فرصة محاكمة عادلة.

وقال "انها مأساة من كل الاوجه، لا شك في ذلك، ولكني اعتقد انه من المثير للاهتمام ان يصار الى ارسال جندي ذا سجل مثالي اصيب في العراق في مخه وجسده الى افغانستان. اعتقد ان هذه مسألة تثير القلق. اعتقد ان الرسالة التي اريد ان ارسلها الى الجمهور بشكل عام هي ان هذا احد فتياننا وان عليهم التعامل معه بشكل عادل."

"انفجر"

على صعيد منفصل، نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤول عسكري قوله إن المتهم قد "انفجر" فجأة مؤكدا انه كان يقضي رابع فترة خدمة له.

وقال المسؤول "عندما تخرج تفاصيل هذا الحادث الى العلن، ستكون عبارة عن مزيج من الاجهاد والكحول والمشاكل المنزلية."

وكان العسكري المتهم قد نقل من افغانستان الى قاعدة عسكرية امريكية في الكويت، وتقول نيويورك تايمز إنه قد ينقل الى سجن عسكري في ولاية كنساس الامريكية بعد ان احتج الكويتيون على وجوده في بلادهم.

المزيد حول هذه القصة