البنتاغون يفصح عن اسم الجندي المتهم بقتل المدنيين الـ 16 في افغانستان

روبرت بالز مصدر الصورة BBC World Service
Image caption محاميالجندي قال إن موكله خدم ثلاث مرات في العراق

كشفت وزارة الدفاع الأمريكية عن اسم الجندي الأمريكي المتهم بقتل 16 مدنيا في مساكنهم في قرية قرب قندهار جنوبي افغانستان يوم الاحد الماضي.

وقد وصل الجندي روبرت بالز البالغ من العمر 38 عاماً إلى ولاية كنساس الأمريكية حيث وضع في سجن عسكري هناك بمعسكر (فورت ليفنوورث) . وقال أحد القادة العسكريين الأمريكيين الجنرال دايفيد رودريغز إن التحقيق في الحادثة مستمر.

وكان محامي بالز، جون هنري براون، قد قال يوم الخميس إن الجندي قد اصيب مرتين اثناء خدمته في العراق مع القوات الامريكية.

وقال المحامي إن المتهم شهد بتر احدى ساقي احد رفاقه اثر انفجار قنبلة في اليوم السابق لليوم الذي اقترف فيه فعلته.

ولم يؤكد الجيش الامريكي صحة هذه الرواية.

وكانت حركة طالبان قد علقت مشاركتها في مفاوضات السلام مع الامريكيين في اعقاب مقتل المدنيين الـ 16، في حين اكدت الولايات المتحدة التزامها بمشروع المصالحة الافغانية.

ورد الرئيس الافغاني حامد كرزاي بغضب على قتل المدنيين، إذ قال للامريكيين إن عليهم سحب قواتهم من المناطق الريفية والسماح للقوات الافغانية بتولي زمام قيادة العمليات الامنية في كافة ارجاء البلاد وذلك حقنا لدماء المدنيين.

اتهام

وكان الرئيس كرزاي قد اتهم الامريكيين بعدم التعاون بشكل فعال مع التحقيق الجاري في حادث قتل المدنيين، بينما طالب نواب في البرلمان الافغاني بمحاكمة المتهم علنا في افغانستان.

وقد التقى الرئيس الافغاني في وقت سابق بعدد من اقارب الضحايا الذين طالبوه بتحقيق العدالة في القضية والاقتصاص من الجاني.

وقال الرئيس كرزاي للصحفيين في كابول إن رئيس اللجنة المكلفة بالتحقيق في الحادث لم يحظ بالتعاون المطلوب من جانب الولايات المتحدة، مضيفا ان مشكلة استهداف المدنيين من جانب قوات حلف الاطلسي "قد طالت اكثر مما ينبغي."

وقال الرئيس كرزاي في تصريح لمراسلة بي بي سي في كابول إن "هذا النمط من التصرفات لا يمكن القبول به، وان الوقت قد تأخر كثيرا لوضع حد له."

وكان الرئيس كرزاي قد قال للولايات المتحدة يوم الاربعاء إن عليها سحب قواتها من القرى والارياف الافغانية والسماح للقوات الافغانية بتولي قيادة العمليات الامنية حرصا على سلامة المدنيين ولكي لا تتكرر الحوادث التي يقتلون فيها.

حزن الاقارب

وكان الرئيس كرزاي قد حضر في وقت سابق من يوم الجمعة لقاء عاطفيا مع اقارب قتلى الحادث، وبخه خلاله القرويون وحثوه على تحقيق العدالة لهم.

وقال الرئيس الافغاني إن الروايات التي سردها له القرويون تختلف تماما عما زعم به الامريكيون من ان شخصا واحدا فقط كان مسؤولا عن قتل المدنيين الـ 16.

وقال "في احدى الحالات، قتل الجاني افراد اسرة كانوا نائمين في اربع غرف مختلفة، ثم قام بجمع جثثهم في غرفة واحدة واضرم فيها النار. لا يمكن لشخص واحد ان يقوم بكل ذلك."

يذكر ان الادعاء بأن الحادث كان من تنفيذ اكثر من شخص واحد يناقض الرواية الامريكية الرسمية، ولكن الرئيس الافغاني طمأن اقارب الضحايا بأنه سيتابع ما جاءوا به.

المزيد حول هذه القصة