الأمم المتحدة وواشنطن تدعوان بيونغيانغ الى التراجع عن قرارها باطلاق صاروخ

كيم جونغ اون مصدر الصورة BBC World Service
Image caption الرئيس الكوري كيم جونغ اون

دعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الجمعة بيونغيانغ الى "العودة عن قرارها" باطلاق صاروخ الى الفضاء في منتصف ابريل/ نيسان لوضع قمر صناعي في المدار.

ونقل المتحدث مارتن نيسيركي "قلق" بان كي مون "البالغ" حيال اعلان كوريا الشمالية، مؤكدا انه "يطلب بالحاح من كوريا الشمالية العودة عن قرارها تنفيذا لالتزامها الاخير بالامتناع عن اطلاق صواريخ بعيدة المدى".

واضاف المتحدث ان الامين العام "يجدد دعوته كوريا الشمالية الى الاحترام الكامل للقرارات ذات الصلة الصادرة من مجلس الامن"، وخصوصا القرار 1874 الصادر العام 2009 والذي يمنع بيونغيانغ من اجراء اختبارات نووية او بالستية.

واعلنت كوريا الشمالية الجمعة انها ستطلق صاروخا بعيد المدى الشهر المقبل لوضع قمر اصطناعي في المدار، في خطوة تمثل انتهاكا لقرارات صادرة عن مجلس الامن ويمكن ان تنعكس سلبا على الاتفاق الاخير بين بيونغيانغ وواشنطن.

واعتبرت الولايات المتحدة ان المشروع "استفزازي للغاية". واعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية فيكتوريا نولاند ان "مثل هذه العملية يمكن ان تشكل تهديدا امنيا اقليميا ولن تكون منسجمة مع اعلان كوريا الشمالية مؤخرا التوقف عن اطلاق صواريخ بعيدة المدى".

وردت كوريا الجنوبية باتهام بيونغيانغ بانتهاك قرار الأمم المتحدة.

وقالت حكومة كوريا الجنوبية إن هذه الخطوة خرق لقرار الحظر الذي فرضته الامم المتحدة على نشاطات بيونغيانغ الفضائية عقب قيامها باطلاق صواريخ في السابق. وأضافت إن إطلاق القمر الاصطناعي يهدد أمن المنطقة كلها.

جاء ذلك بعدما أفادت وكالة انباء كوريا الشمالية الرسمية بأن الاطلاق سيتم في الفترة بين الثاني عشر والسادس عشر من ابريل/ نيسان المقبل ليتزامن مع حلول الذكرى المئوية لميلاد مؤسس الدولة كيم ايل سونغ.

ونقلت الوكالة عن ناطق باسم اللجنة الكورية لاستكشاف الفضاء قوله إن صاروخا من طراز (اونها-3) سيحمل قمر الارصاد الكوري الصنع (واسمه كوانغميونغسونغ-3) الى مداره.

واشارت الوكالة إلى أن هذا النوع من الاقمار ضروري للتنمية الاقتصادية وان اطلاقها يتماشى مع سياسة بيونغيانغ الهادفة للاستخدام السلمي للفضاء، مضيفة ان "اطلاق القمر سيحفز الجيش والشعب على بناء أمة مزدهرة."

واضافت "انه تم اختيار مسار آمن يتجنب تأثر الدول المجاورة بحطام الصاروخ الناقل للقمر"، ووعدت بالتقيد بالتعليمات الدولية الخاصة بهذه النشاطات.

وسبق ان استخدمت كوريا الشمالية حججا مشابهة عندما اطلقت صاروخا بعيد المدى في الخامس من ابريل/ نيسان 2009 قائلة إن الغرض من الاطلاق وضع قمر اصطناعي في مدار حول الارض، ولكن ذلك لم يمنع الامم المتحدة من فرض عقوبات مشددة على بيونغيانغ.

ووافقت بيونغيانغ الشهر الماضي على تعليق نشاطاتها الصاروخية في صفقة كانت ستسلمها واشنطن بموجبها 240 الف طنا من المواد الغذائية. وقالت بيونغيانغ إن الصاروخ الجديد سيطلق في اتجاه جنوبي من قاعدة سوهاي الواقعة على الساحل الغربي للبلاد.

ودعت الصين الحليف القوي الوحيد لكوريا الشمالية "كل الاطراف الى لعب دور بناء" من اجل الحفاظ على السلام في شبه الجزيرة الكورية.

المزيد حول هذه القصة