وزارة الدفاع الأمريكية تقول إن إطلاق النار في قندهار كان "عملاً فردياً"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال مسؤولون أمريكيون إن الجندي الأمريكي الذي قتل 16 مدنياً أفغانياً "تصرّف بمفرده".

وأضافت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" في مؤتمر صحفي إن الحادث كان "مأسوياً" مشيرة إلى أنه مجرّد "حادثة فردية".

أما المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني فقال إن جدول انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان لن يتأثر بهذا الحادث.

محاكمة علنية

وكان البرلمان الأفغاني قد طالب الاثنين بمحاكمة الجندي الأمريكي المسؤول عن مقتل 16 مدنيا في أفغانستان ، في الوقت الذي وُضعت القوات الأمريكية العاملة هناك في حالة من اليقظة عقب الحادث.

وقال البرلمان الأفغاني في بيان شديد اللهجة "نطالب بحزم وننتظر ان تعاقب الحكومة الامريكية المذنبين وأن تحاكمهم في محاكمة علنية أمام الشعب الأفغاني".

وندد البرلمان بما وصفه بـ"المجزرة الوحشية وغير الانسانية" وقال إن صبر الشعب الافغاني نفد جراء أفعال القوات الاجنبية".

وجاء طلب البرلمان على الرغم من أن أفغانستان وقعت في السابق على اتفاق يقضي بمحاكمة الجنود الأجانب في بلادهم.

وكان الرئيس الأفغاني حامد كرزاي قد أمر بإرسال وفد رفيع المستوى إلى قندهار للتحقيق في ملابسات الحادث.

وأدان كرازي بشدة في بيان رسمي الحادث ووصفه بأنها جريمة "اغتيال متعمدة" وطلب تفسيرات من الولايات المتحدة.

وقال الرئيس الأفغاني في بيانه إن الحكومة الأفغانية " سبق وأدانت مرارا العمليات التي تجري تحت اسم الحرب على الإرهاب والتي توقع خسائر في صفوف المدنيين. إلا أنه عندما يقتل أفغان عن عمد من قبل قوات أمريكية, فهذا يعني اغتيالا وعملا لا يغتفر".

"حزن عميق"

مصدر الصورة AP
Image caption تعهدت طالبان بالانتقام من الهجوم

ويقول مراسل بي بي سي في كابول بلال سرواري إن الحادث أفسد "العلاقات الهشة التي تربط بين الإدارة الأمريكية والحكومة الأفغانية".

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قدم تعازيه إلى نظيره الأفغاني حامد كرزاي خلال اتصال هاتفي.

وأعرب أوباما عن شعوره "بالحزن العميق" لوقوع هذا الحادث، الذي وصف بأنه "مأساوي وصادم ولا يمثل الطابع الاستثنائي لجيشنا والاحترام الذي تكنه الولايات المتحدة للشعب الافغاني".

وأضاف أنه يقدم "أصدق التعازي" لأسر وعائلات الضحايا وإلى "الشعب الافغاني الذي تعرض لكثير من المعاناة والعنف".

كما أعرب وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا عن أسفه، وقال إن "تحقيقا شاملا يجري" لتحديد ظروف الحادث.

"الغزاة"

في غضون ذلك، تعهدت حركة طالبان الأفغانية بالانتقام لمقتل المدنيين الأفغان في ولاية قندهار جنوبي البلاد، مؤكدة أنها ستستهدف "الغزاة" في إشارة إلى القوات الاجنبية في البلاد.

وقالت الحركة في بيان على موقعها على شبكة الانترنت إنها ستنتقم من "الأمريكيين المتوحشين مختلي العقول".

وأضاف البيان أن طالبان "ستنتقم من الغزاة والقتلة البرابرة مقابل كل شهيد" في إشارة إلى الأفغان الذين سقطوا في الحادث.

ونتيجة لذلك وضعت القوات الأمريكية العاملة في افغانستان في حالة من اليقظة عقب الحادث.

وحذر مسؤولون أمريكيون في وقت سابق من وقوع أعمال انتقامية بسبب هجوم الجندي الأمريكي الذي كان بين ضحاياه تسعة أطفال وعدد من النساء.

المزيد حول هذه القصة