أفغانستان: مسلحو طالبان يهاجمون وفدا حكوميا يزور قندهار

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

شن مسلحو طالبان هجوما على وفد حكومي أفغاني يزور إحدى قرى اقليم قندهار جنوبي أفغانستان حيث قتل 16 مدنيا في بنيران جندي أمريكي.

ويضم الوفد الحكومي اثنين من أشقاء الرئيس الأفغاني حامد كرزاي وعددا من المسؤولين البارزين في الحكومة.

وتفيد الأنباء بأن قوات الأمن الأفغانية تبادلت إطلاق النيران مع المسلحين وتردد أن الهجوم أسفر عن إصابة شخص على الأقل من رجال الشرطة.

وأكد مسؤول حكومي بارز لبي بي سي أن " مسلحي طالبان شنوا هجوما على الوفد الحكومي الذي كان من المقرر أن يلتقوا سكان القرية".

وأضاف " هذه منطقة عمليات طالبان، وقوات الأمن تتبادل إطلاق النيران مع المسلحين".

ونقلت وكالة اسوشيتدبرس للأنباء عن قيوم كرزاي شقيق الرئيس الأفغاني قوله " أثناء تقديم واجب العزاء سمعنا إطلاق نيران، واعتقدنا أن قوات الأمن تطلق النار في الهواء".

وقد ادى قتل المدنيين في اقليم قندهار برصاص جندي امريكي الى توتر العلاقات بين الافغان والقوات الاجنبية.

وقوبل الحادث بادانة عنيفة ودعوات غاضبة الى الرحيل الفوري للقوات الامريكية من افغانستان

احتجاجات

مصدر الصورة Reuters
Image caption المتظاهرون في جلال اباد رددوا شعارات معادية لأمريكا والرئيس باراك أوباما

وتظاهر الثلاثاء مئات من الطلاب الأفغان في جلال اباد كبرى مدن شرقي افغانستان في أول احتجاجات شعبية في أعقاب حادث مقتل المدنيين.

ورفع المتظاهرون لافتات كتبت عليها شعارات معادية للولايات المتحدة والرئيس الامريكي باراك أوباما.

وقطعت المظاهرة لفترة قصيرة الطريق الرئيسية بين جلال اباد والعاصمة كابول قبل ان تتفرق بهدوء بعد ساعتين.

من جانبها هددت حركة طالبان الافغانية الثلاثاء بـالانتقام لمقتل المدنيين الأفغان وهددوا بـ"قطع رقاب" الجنود الأمريكيين.

وكان البرلمان الافغاني قد أدان الحادث في بيان شديد اللهجة قائلا " ان الشعب الافغاني نفد صبره بسبب أفعال القوات الاجنبية".

وطلب البرلمان من الحكومة الامريكية " مقاضاة مرتكب المجزرة في محاكمة علنية أمام الشعب الافغاني".

تسرع

من ناحية أخرى، تعهد الرئيس الامريكي باراك أوباما بان القوات الدولية لن"تتسرع في الخروج" من افغانستان في اعقاب حادث قندهار.

وقال أوباما ان سحب القوات الاجنبية من افغانستان ينبغي ان يتم بطريقة مسؤولة.

وفي مقابلة مع محطة تلفزيون امريكية، قال أوباما "من المهم لنا ان نؤمن انسحابا بشكل مسؤول كي لا نضطر في ما بعد العودة اليها".

واضاف "الانسحاب المتسرع هو ما لا نريده" في افغانستان.

وقال الرئيس الامريكي "لدينا مئات المستشارين على الارض في المناطق المدنية، لدينا معدات عسكرية ضخمة يجب ان تسحب. يتوجب علينا ان نتأكد من ان الافغان سيكونون قادرين على تأمين حدودهم لتجنب انتشار القاعدة في الداخل".

مصدر الصورة BBC World Service

المزيد حول هذه القصة