اعتقال ريبيكا بروكس المديرة التنفيذية السابقة لصحيفة نيوز أوف ذا وورلد

مصدر الصورة Reuters
Image caption ريبيكا بروكس أُعيد اعتقالها على خلفية فضيحة التنصت على الهواتف

اعتقلت السلطات البريطانية ريبيكا بروكس ، المديرة التنفيذية السابقة لصحيفة نيوز أوف ذا وورلد ، على خلفية التحقيق في مزاعم التنصت على الهواتف.

وقد اعتقلت الشرطة أيضاً ، إلى جانب ريبيكا ، خمسة أشخاص من بينهم زوجها مدرب خيول السباق تشارلي بروكس.

وتمت عمليات الاعتقال للأشخاص الستة في مقاطعة أوكسفورد والعاصمة لندن ومقاطعتي هامبشير وهيرتفوردشير.

وقالت الشرطة إن سيدة وخمسة رجال احتُجزوا للاشتباه في تآمرهم بعرقلة سير العدالة.

وقالت مؤسسة نيوز انترناشيونال إن مدير الأمن بها مارك حنا من بين الستة أشخاص المحتجزين.

وقد تم اعتقال ريبيكا بروكس ، رئيسة التحرير السابقة لصحيفة الصن البريطانية في منزلها بمقاطعة أوكسفوردشير، كما اعتُقل زوجها وهما قيد الاحتجاز الشرطي في مكانين منفصلين.

وتجري سكوتلاند يارد، تحقيقا بشأن قيام المؤسسة الإعلامية بالتنصت على الهواتف على مدار 10 أعوام ماضية.

وقد تم إغلاق صحيفة «ذا نيوز أوف ذا وورلد» العام الماضي على خلفية الفضيحة.

وقال محققون إن ما يقرب من ستة آلاف من الشخصيات العامة والمشاهير والجنود وضحايا الإرهاب والجريمة تعرضوا للتنصت على رسائل هواتفهم المحمولة من قبل صحفيين من نيوز انترناشيونال.

وكانت صحيفة نيوز أو ذي وولد البريطانية قد اتُهمت بالتنصت على هواتف بعض أقارب ضحايا التفجيرات التي شهدتها العاصمة البريطانية لندن يوم 7 يوليو/تموز 2005.

وكانت مؤسسة نيوز انترناشيونال ، التي يملكها قطب صناعة الإعلام روبرت مردوخ ، قد أغلقت الصحيفة بعد فضائح التنصت بصورة "غير قانونية" على مواطنين وتقديم رشاوى لرجال شرطة للحصول على معلومات.

يذكر أن صحيفة نيوز أوف ذا ورلد مملوكة لشركة نيوز انترناشيونال التي هي بدورها جزء من مؤسسة نيوز كورب الإعلامية العملاقة.

وذكرت التقارير أن الصحيفة دفعت رشاوى بهدف الحصول بطريقة غير قانونية على رقم الهاتف المحمول لفتاة قتلت في الهجمات عندما كانت لا تزال في عداد المفقودين آنذاك.

المزيد حول هذه القصة