سانتوروم يفوز بالانتخابات التمهيدية في الباما وميسيسيبي

سانتوروم مصدر الصورة AP
Image caption تعهد سانتوروم بالمنافسة إلى نهاية السباق الرئاسي

فاز المرشح الجمهوري ريك سانتوروم بالانتخابات التمهيدية لحزبه في ولايتي الباما وميسيسيبي متقدما على منافسه ميت رومني.

ففي الباما حصل سانتوروم على 35 في المئة من الأصوات حاصلا على المركز الأول، بينما جاء نيوت غينغريتش في المركز الثاني ورومني في المركز الثالث.

وفي ولاية ميسيسيبي كانت الفوارق أصغر، لكن رومني خسر كذلك تاركا المركز الثاني لغينغريتش.

وعلى الرغم من أدائه القوي، إلا أن من المتوقع أن يواجه غينغريتش مطالبات بالتنحي من السباق والسماح لسانتوروم بمواصلة التحدي أمام رومني في الجولات القادمة.

"على طول الدرب"

لكن غينغريتش بدا واثقا وقال إنه سيواصل جمع أصوات المندوبين حتى نهاية المرحلة الأولية.

وقال أمام أنصاره في مدينة بيرمنغهام بولاية الباما "سنسير على طول الدرب حتى مدينة تامبا للمنافسة من أجل الترشيح"، وذلك في إشارة إلى مؤتمر الحزب الجمهوري في أغسطس/ آب الذي سيعلن فيه عن المرشح النهائي.

أما سانتوروم فقد خاطب أنصاره المبتهجين في ولاية لويزيانا، التي ستقترع الأسبوع القادم، قائلا "لقد فعلناها مجددا"، في إشارة إلى التقدم الذي حققه.

وأضاف "سننافس في كل مكان".

وتابع قائلا "حان الوقت الآن كي نتأكد من أننا سنربح الانتخابات، والوسيلة المثلى لكسب الانتخابات أن نرشح شخصا محافظا لمنافسة باراك أوباما حتى نتمكن من هزيمته في أي ملف".

"على نحو جوهري"

من جانبه لم يتحدث رومني -وهو حاكم سابق لولاية ماساشوسيتس- مساء الثلاثاء، حيث سافر إلى نيويورك لجمع التبرعات.

لكنه قال في بيان إنه فرح لأن حملته الانتخابية استطاعت زيادة المندوبين المصوتين له "على نحو جوهري".

يذكر أن ولايتي الباما وميسيسيبي تمتلكان معا 90 مندوبا.

وقال اريك فيرنستروم الخبير الاستراتيجي لحملة رومني الانتخابية لقناة سي إن إن "إن هدفنا هو الحصول على ثلث المندوبين".

وكان رومني قد لمح إلى أنه لا يتوقع الكثير من ولايتي الباما وميسيسيبي كونه منحدر من الشمال الشرقي.

المزيد حول هذه القصة