بريطانيا: بدء المشاورات الحكومية بشأن زواج المثليين

صديقان مثليان مصدر الصورة no credit
Image caption يرفض رجال دين وسياسيون زواج المثليين

ستبدأ الحكومة البريطانية مشاورات تستغرق 12 أسبوعا بشأن السماح بزواج المثليين الجنسيين في انجلترا وويلز.

ويعارض رجال دين بارزون في الكنيسة البريطانية وعدد من أعضاء البرلمان من حزب المحافظين زواج المثليين.

وهناك بالفعل قانون للزواج المدني قدم في 2005 يعطي الزوجين المثليين نفس الحقوق القانونية كأزواج.

لكن الحكومة تريد أن تذهب أبعد من ذلك بالسماح للأزواج بأن يقوموا بتلاوة العهد الخاص بالزواج وإعلان الزواج بالطريقة التي جرى العرف عليها في الثقافة البريطانية كما يحدث بين الزوجين في مناسبات الزواج التقليدي.

وذكر مراسل الشئون السياسية في (بي بي سي) نورمان سميث على حسابه على موقع تويتر أن الحكومة تخطط لتقديم التشريع قبل الانتخابات العامة المقبلة والتي ستجري في 2015.

ويقول الوزراء إن هذا الزواج سيزيل حاجزا أخر من الحواجز التي تقف في طريق المساواة بين جميع أنواع الزواج، كما يقولون إنه سيعطي الأزواج المثليين نفس الحقوق التي يتمتع بها الأزواج العاديون.

وقاد حزب الديموقراطيون الأحرار حملات طويلة للمطالبة بإصلاح قوانين الزواج التي يقول إنها قديمة وتحض على التمييز ضد الأزواج المثليين.

وقد ساند رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون هذه الخطوة حينما كان في صفوف المعارضة، وذلك في إطار اتجاه التحديث الذي تبناه والتعهد بالسماح بزواج المثليين الذي كان ضمن برنامج حزب المحافظين في انتخابات 2010.

إلا أن بعض أعضاء حزب المحافظين لا يشعرون بالارتياح تجاه هذه الخطوة، ويقولون إنها ستقوض المفهوم التقليدي للأسرة.

"عار" على بريطانيا

و خلال مناقشات مجلس العموم البريطاني حول هذه المشاورات، قال بيتر بون، عضو المجلس عن نورثهامبتونشاير "أليس من البساطة الشديدة أن نكتب مرة أخرى ونقول (الزواج فقط بين رجل وإمرأة)، وبالتالي فهذا محض هراء."

وفي نفس الوقت، يقول بعض كبار رجال الدين الكبار ‘نه ليس من حق السياسيين إعادة تعريف الزواج.

وفي وقت مبكر من هذا الشهر، قال الكردينال كيث أوبرين، زعيم الكنيسة الكاثوليكية في اسكتلندا إن هذه الخطط "الغريبة" ستجلب "العار للملكة المتحدة في أعين العالم" إذا ما تم تنفيذها.

وبعد ذلك بأسبوع، نشرت تجمعات الكاثوليك الرومان في جميع أنحاء إنجلترا وويلز خطابا لاثنين من أبرز أساقفة الكنيسة يقول إن هذا التغيير من شأنه أن يقلل من قيمة الزواج، وإنه من واجب جميع الكاثوليك الرومان التأكد من أن هذا لن يحدث.

وقال زعيم كنيسة انجلترا، أسقف كنيسة كانتربري روان وليامز، إن القانون ينبغي ألا يستخدم كوسيلة لإحداث تغيرات اجتماعية مثل زواج المثليين.

وقال بن سمرسكل، الرئيس التنفيذي لمؤسسة ستونوول لحقوق المثليين الجنسيين إن هذا الأمر لم يكن له علاقة بالحرية الدينية أو بالسياسة الحزبية.

وأضاف "في نهاية الأمر، إنه يتعلق بحرية مجموعة صغيرة من الناس في أن تعامل بنفس الطريقة التي يتم التعامل بها مع أي شخص آخر".

وقد بدأت الحكومة الاسكتلندية عقد المشاورات الخاصة بها، وتلقت أكثر من 50 ألف رد حتى الآن.

المزيد حول هذه القصة