إلقاء القبض على نشطاء معارضين في كوبا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

ألقت الشرطة الكوبية القبض على عشرات الناشطين قبل اسبوع من زيارة البابا بنديكتوس السادس عشر الى كوبا.

ومعظم النشطاء الذين ألقي القبض عليهم هم من النساء من أعضاء المجموعة التي تطلق على نفسها إسم "نساء يرتدين الأبيض".

وقد اعترضت الشرطة سبيلهن بينما كن يقمن بمسيرتهن الأسبوعية الصامتة في إحدى جادات العاصمة هافانا.

وتقول المجموعة إن السلطات صعدت ضعوطها على أعضائها في الفترة الأخيرة.

وتقول الحكومة الكوبية ان الولايات المتحدة تمول تلك الحركة من اجل تقويض نظام الحكم في البلاد.

وتحضر ناشطات الحركة في العادة قداسات الأحد، ثم يقمن بمسيرة احتجاجية يطالبن فيها بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين.

وقالت متحدثة باسم المجموعة ان الشرطة ألقت القبض على 19 ناشطة مساء السبت بينما كن يقمن بمسيرة في وسط العاصمة، وأطلق سراح ثلاث منهن.

وعادت الشرطة فألقت القبض على 36 ناشطة اخرى صباح الأحد بينهن زعيمة الحركة بيرتا سولر بينما كن متجهات لحضور قداس الأحد، وبعد القداس ألقي القبض على 22 امرأة ورجلين بينما كانوا متجهين الى مركز المدينة.

مصدر الصورة AP
Image caption نساء يرتدين الأبيض

وقال شهود عيان ان الناشطين وضعوا في حافلة، ثم أطلق سراحهم بعد ساعات دون توجيه تهم لهم.

وقالت ساره رينسفورد مراسلة بي بي سي في هافانا ان الاحتجاجات ازدادت مع قرب زيارة البابا.

ودان اليزاردو سانتشيز من مفوضية حقوق الانسان المحظورة في كوبا اعتقال الناشطات.

يذكر أن حركة "نساء يرتدين الأبيض" حصلت على "جائزة المدافعين عن حقوق الإنسان" التي تمنحها الحكومة الأمريكية.

وكثيرا ما تعرضت ناشطات الحركة للمضايقات من مؤيدين للحكومة، وتقول السلطات الكوبية ان ذلك مبادرات فردية من مواطنين يعارضون "نشاط المرتزقة الممولين من الولايات المتحدة".

المزيد حول هذه القصة