رومني يتجه نحو الفوز في الانتخابات التمهيدية في بورتوريكو

رومني مصدر الصورة BBC World Service
Image caption حصل رومني على 83 في المئة من الأصوات

اظهرت النتائج الاولية المنشورة ليل الاحد الاثنين تقدم المرشح للانتخابات التمهيدية في الحزب الجمهوري ميت رومني نحو الفوز في الانتخابات التي شهدتها بورتوريكو الاحد.

وحسب نتائج 34 في المئة من الدوائر، حصل رومني -الحاكم السابق لولاية ماساتشوستس- على أكثر من 83 في المئة من الاصوات، حسبما اعلنت اللجنة الانتخابية لبورتوريكو.

يذكر أن جزيرة بورتوريكو الكاريبية تخضع لسيادة الولايات المتحدة منذ 113 عاما.

بالمقابل، حصل ريك سانتوروم على 8 في المئة فقط من أصوات الجمهوريين، متقدما على الرئيس السابق لمجلس النواب نيوت غينغريتش الذي حصل على 2.1 في المئة فقط.

بينما حل المرشح رون بول في المركز الرابع محققا نسبة مقدارها 1.2 في المئة فقط من أصوات الجمهوريين.

وقال رومني، معلنا تقدمه في انتخابات بورتوريكو، "مع وجود سكان يفوق عددهم ذلك العدد الموجود في 22 ولاية، فإن الجزيرة تساهم بعدة طرق في حيوية بلادنا".

ويتوقع رومني بذلك الحصول على دعم 20 مندوبا اضافيا لنيل ترشيح الحزب الجمهوري خلال المؤتمر الوطني للحزب المقرر عقده بنهاية أغسطس/ آب في فلوريدا.

ويجب على المرشح الراغب في خوض الانتخابات الرئاسية المقررة في نهاية العام الجاري الحصول على تأييد 1144 مندوبا في مختلف أنحاء الولايات المتحدة.

واستطاع رومني، الجمهوري المعتدل، الحصول على تأييد 496 مندوبا حتى الآن، لكن عليه مواجهة المسيحي المحافظ سانتوروم الذي حصل على تأييد 236 مندوبا.

بالمقابل، حصل نيوت غينغريتش على دعم 141 مندوبا، بينما حل رون بول في المركز الرابع بحصوله على 66 مندوبا، بحسب موقع ريل كلير بوليتيكس المتخصص.

يذكر أن ميت رومني حصل في نهاية يناير/ كانون الثاني على دعم لويس فورتونو حاكم بورتوريكو، الذي يقوم بحملة لجعل الجزيرة الواقعة شمال شرق البحر الكاريبي الولاية الاميركية رقم 51.

ومن المقرر أن يطرح هذا الخيار للإستفتاء في 6 نوفمبر/ تشرين الثاني بالتزامن مع الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

ويعتبر اهل بورتوريكو مواطنين امريكيين، الا انهم لا يملكون حق التصويت في الانتخابات الرئاسية كما ليس لديهم ممثلون في الكونغرس.

المزيد حول هذه القصة