صلة بين الهجوم على المدرسة اليهودية في تولوز وقتل جنود فرنسيين

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وجدت الشرطة الفرنسية صلة بين حادث إطلاق النار على المدرسة اليهودية في مدينة تولوز ومقتل ثلاثة جنود فرنسيين من أصل شمال إفريقي الأسبوع الماضي.

وكان أحد الجنود قد قتل نتيجة إطلاق النار عليه في مدينة طولوز قبل اسبوعن وقتل اثنا آخران وجرح ثالث الخميس اللماضي في في بلدة مونتوبان على بعد 46 كم من طولوز.

وتوصلت الشرطة الى ان نفس السلاح ونفس الدراجة البخارية استخدما في العمليات الثلاثة.

وتشهد فرنسا أكبر عملية مطاردة وبحث عن المسؤولين عن العمليتين.

عملية قتل

وكانت إسرائيل قد تصدرت الدول الأجنبية التي نددت بالهجوم الذي تعرضت له المدرسة اليهودية الاثنين .

ووصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الهجوم بأنه عملية "قتل حقيرة". وقال نتنياهو في اجتماع لحزب الليكود "وقعت في فرنسا اليوم عملية قتل حقيرة ليهود، من بينهم أطفال".

وأضاف نتنياهو أنه من المبكر معرفة الخلفية وراء هذا الهجوم، ولكنه لم يستبعد أن يكون الدافع وراءه معاداة السامية.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption الشرطة الفرنسية تكثف وجودها وتبحث عن الفاعل

وكان أطفال في سن الثالثة، والسادسة، والعاشرة، ومعلم في الثلاثين قد قتلوا عند وصولهم إلى فصولهم في مدرسة "أوزار" اليهودية الدينية في مدينة تولوز الفرنسية الجنوبية.

ويعتقد أن منفذ الهجوم، الذي كان يركب دراجة بخارية قوية، هو الشخص نفسه الذي أطلق النار من قبل فقتل ثلاثة جنود ينتمون إلى أصول عربية، وأصاب جنديا رابعا من الكاريبي، في هجومين هذا الشهر في مدينة تولوز ومدينة مونتوبا القريبة منها.

"كارثة قومية"

ووصف الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الاثنين الهجوم بأنه "كارثة قومية". وتعهد ساركوزي بالعثور على القاتل.

وخلال زيارته لمسرح الهجوم في مدينة تولوز جنوب شرق فرنسان أعلن ساركوزي دقيقة حدادا في جميع المدارس في فرنسا الثلاثاء.

وقال ساركوزي إن الدولة ستتبذل قصارى الجهد في التحقيق فيما حدث.

وستقف جميع المدارس في فرنسا الثلاثاء دقيقة صمت في الساعة الحادية عشرة بالتوقيت المحلي حدادا على الضحايا.

إجراءات أمنية

وقال شهود العيان إن المسلح فر بعيدا عقب الهجوم.

وكانت وزارة الداخلية الفرنسية قد أعلنت أنها ستشدد إجراءات الأمن حول المدرسة اليهودية، ووضع حراس خارج جميع المدارس ذات الطابع الديني.

وهذا هو الهجوم الثالث من نوعه في مدينة تولوز خلال الأسبوع الماضي.

وكان ثلاثة جنود قد قتلوا في الهجومين السابقين.

ويقول مراسل بي بي سي في تولوز إن الجنود كانوا ينتمون إلى أقليات عرقية.

وقد بدأت الشرطة الفرنسية في البحث عن الشخص الذي نفذ الهجوم، والذي قال شهود العيان إنه كان يركب دراجة بخارية سوداء.

المزيد حول هذه القصة