أول حملة اعلانية أمريكية ضد التدخين

شعار يحث على الإقلاع عن التدخين
Image caption شعار يحث على الإقلاع عن التدخين

اطلقت الحكومة الفيديرالية في الولايات المتحدة حملة اعلانية هي الاولى من نوعها على المستوى الوطني تهدف الى الحث على الاقلاع عن التدخين، وستعرض على شاشات التلفزيون وتظهر في الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي على مدى ثلاثة اشهر.

الحملة يقودها مركز مكافحة الاوبئة و الوقاية منها و تستعرض الاثار الرهيبة التي خلفها الادمان على التدخين على حياة مجموعة من الاشخاص و يُقدّر المركز ان الحملة ستساعد نحو خمسين الف امريكي على الاقلاع عن التدخين.

و يقول توماس فريدن مدير مركز مكافحة الاوبئة و الوقاية منها ان "الاعلانات اثبتت فعاليتها في التأثير على الرأي العام و ان اظهار الضرر الذي خلفه الادمان على التدخين لدى مدخنين سابقين سيشكل حافزا حتى يبتعد بعض المدخنين عن التدخين".

غير ان المشاهد التي استخدمت في الاعلانات المتلفزة وجدها البعض صادمة و مزعجة ولا تلائم كل المشاهدين، فيما اعتبر المدافعون عن الحملة ان الغاية الاساسية منها هي صدم المشاهد و دفعه الى الابتعاد عن التدخين.

ويقول مفوض الصحة في نيويورك توم فارلي " إن لا ضرر من مشاهدة ابن ثماني سنوات هذه الرسالة التي تمنع تحول الطفل الى مدخن حتى و لو قدمت هذه الرسالة بصورة مزعجة لان هذا هو الهدف. التدخين مزعج و يقتل الالاف من الاميركيين كل عام".

وتشير الاحصاءات الفيديرالية الى ان التدخين يقتل 443 الف امريكي سنويا، ولا يعول على الحملة الوطنية لخفض نسبة المدخنين فقط وانما ايضا لتقليص نفقات الرعاية الصحية التي تجاوز سنويا المئة مليار دولار.

و تشير الجمعية الاميركية للسرطان ان ثلث الاصابات بالسرطان في الولايات المتحدة يرتبط مباشرة بالتدخين ومعظمها قاتلة وكلفة علاجها مرتفعة جدا.

اما مركز مكافحة الاوبئة و الوقاية منها فيشير الى ان ثمانية ملايين اميركي مصابون بامراض ترتبط بالتدخين وان نسبة المدخنين بين البالغين في امريكا تصل الى عشرين في المئة بينما تسعة من كل عشرة مدخنين يبدأون التدخين في عمر الثامنة عشرة.

و تبلغ تكلفة الحملة الاعلانية المضادة للتدخين 54 مليون دولار، رقم يعتبر متواضعا جدا خصوصا انه يساوي المبلغ الذي تنفقه شركات التبغ كل يومين للترويج لمنتجاتها.

المزيد حول هذه القصة