نيويورك تايمز: البنتاغون يرى خطرا من ضربة اسرائيلية للمنشآت النووية الايرانية

احمدي نجاد بمنشأة ايرانية نووية مصدر الصورة AFP
Image caption مخاوف امريكية من ضربة اسرائيلية للمنشآت النووية الايرانية

نقل عن مسؤولين امريكيين قولهم ان تدريبات محاكاة اجريت في وقت سابق من هذا الشهر للتعرف على عواقب هجوم اسرائيلي مفترض على ايران، قد يسفر عن حرب اقليمية في الشرق الاوسط، سيجر الولايات المتحدة اليها، وبالتالي يؤدي الى سقوط المئات من القتلى الامريكيين.

ونسبت صحيفة نيويورك تايمز الى هؤلاء المسؤولين قولهم ان تلك التمارين غير مصممة لاعتبارات التدخل العسكري الامريكي، واكدوا ان نتائج تلك التمارين لا يمكن اعتبارها النتائج الوحيدة لحرب فعلية قد تحدث في المنطقة.

الا ان الصحيفة ذكرت ان نتائج تلك التمارين اثارت مخاوف داخل اروقة كبار المخططين الامريكيين حول استحالة عدم التدخل الامريكي في حال تفاقم الصراع مع ايران، حسب هؤلاء المسؤولين.

وتقول الصحيفة ان من شأن هذا الموضوع ان يعطي زخما لصوت البيت الابيض ومعه وزارة الدفاع واجهزة الاستخبارات حول حجم الاضرار التي قد تلحقها ضربة كهذه على الولايات المتحدة، داخل النقاش الدائر بين صنّاع السياسة الامريكية حول عواقب هجوم اسرائيل مفترض على ايران.

وتنقل الصحيفة عن هؤلاء المسؤولين قولهم ان نتائج تلك التدريبات كانت مقلقة على الاخص للجنرال جيمس ماتيس قائد القوات الامريكية في الشرق الاوسط والخليج وجنوب غرب آسيا.

واوضحوا انه مع نهاية تلك التدريبات قال ماتيس لمساعديه ان الضربة الاسرائيلية الاولى سيكون لها على الارجح عواقب شديدة في المنطقة، وعلى القوات الامريكية هناك تحديدا.

وتقول الصحيفة ان الضربة الاستباقية الاسرائيلية قد تؤخر البرنامج النووي الايراني لعام تقريبا، في حين ستؤخر ضربة امريكية ذلك البرنامج لعامين اضافيين.

الا ان قادة البتناغون يقولون ان القوة الصاروخية الامريكية وتفوق الطيران الحربي يمكن ان يلاحقا ضررا اكبر من ذلك بكثير في البرنامج النووي الايراني، في حال امر الرئيس باراك اوباما برد عسكري شامل على ايران.