الشرطة البريطانية تنهي استخدام الإيقاف العشوائي في مكافحة الارهاب

رجال شرطة بريطانيون مصدر الصورة PA
Image caption قضت المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان بعدم مشروعية استخدام اجراءات مكافحة الارهاب

تشير إحصائيات لوزارة الداخلية البريطانية إلى أن الشرطة كفت عن اللجوء إلى الايقاف العشوائي كإجراء لمكافحة الإرهاب.

وفقا للإحصائيات، فإنه في الفترة ما بين إبريل / نيسان وسبتمبر / أيلول 2011 لم تستخدم الشرطة الإجراء الذي يمكنها من إيقاف أي شخص والبحث عن مواد ارهابية في حوزته في مناطق معينة.

وهذا يعد اختلافا كبيرا عن نفس الفترة من 2010 والتي وقعت فيها 9703 حاله للإيقاف العشوائي وعن الفترة ذاتها عام 2009 والتي أوقف فيها 66162 شخصا للبحث العشوائي.

ويأتي ذلك اثر قرار للمحكمة الاوروبية لحقوق الانسان بعدم مشروعية استخدام اجراءات مكافحة الارهاب.

وفي يناير / كانون الثاني 2010 قالت المحكمة إن الإيقاف العشوائي يستخدم على نطاق واسع ويمكن أن يؤدي لانتهاكات.

وقد استبدل الايقاف العشاوئي في انجلترا وويلز وسكوتلاندا في مارس / اذار الماضي بإجراء يسمح للشرطة باجراء تحريات فقط في مناطق يشتبه بأنها ستتعرض لعمل ارهابي.

وفي هذه المناطق يمكن للشرطة إيقاف أي شخص للتحري دون الحاجة إلى "الاشتباه بدرجة معقولة" في أنه يخرق القانون.

ويقول داني شو مراسل بي بي سي لشؤون وزارة الداخلية إنه "انخفاض مثير للدهشة" يدعو "للتساؤل عن استخدام هذا الاجراء سابقا".

والشرطة لديها أيضا السلطة للإيقاف العشوائي فيما لا يتعلق بمكافحة الارهاب مما يسمح لها بالتحري مع اشخاص لأي جنحة حال وجود مبرر معقول لذلك.