قائد انقلاب مالي يندد في التليفزيون بأعمال النهب

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

ظهر قائد الانقلاب العسكري في مالي في التليفزيون الرسمي ليضع حدا للشائعات التي انتشرت في البلاد بأنه قتل.

وندد أمادو سانوغو بأعمال النهب التي أخذت تتفشى في البلاد منذ وقوع الانقلاب.

وقال سانوغو إن لديه أدلة على أن مرتكبي أعمال النهب ليسوا من أفراد الجيش، بل أناسا يتزيون بالزي الرسمي للجيش، ويسعون إلى التأثير في الرأي العام، لاتخاذ موقف عدائي من قادة الانقلاب.

مصدر الصورة x
Image caption أمادو سانوغو يحاول تأكيد سلطته

وتقول الأنباء الواردة من العاصمة المالية باماكو، إن أشخاصا في زي عسكري رسمي ينهبون المحلات ومحطات البنزين، ويسرقون السيارات.

طمأنة

وقال مصدر في الاتحاد الإفريقي السبت إن قائد الانقلاب في مالي تعهد بإطلاق سراح المسؤولين الأفارقة الثلاثة الرفيعي المستوى الذين حوصروا في باماكو بعد وقوع الانقلاب، وإغلاق منافذ البلاد.

وكان رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، جان بينغ، قد تحدث هاتفيا مع سانوغو الجمعة. وأكد له سانوغو أن وزيري خارجية كينيا، وزيمبابوي، والوزير التونسي المسؤول عن ملف الشؤون العربية والإفريقية، سيعودون إلى بلادهم سالمين.

ومع استمرار الفوضي في البلاد، تمكن متمردون من الطوراق من السيطرة على عدة مدن كان أفراد الجيش قد خرجوا منها.

المزيد حول هذه القصة