حصول عائلات الضحايا في "مذبحة قندهار" على تعويضات تقدر بآلاف الدولارات

روبرت بيلز مصدر الصورة AP
Image caption قال احد محاميي بيلز إنه فاقد للذاكرة فيها يتعلق بالحادث.

قال مسؤولون افغان إنه قد تم دفع تعويضات تبلغ قيمتاه بآلاف الدولارات وزعت على عائلات ضحايا الجندي الاميركي الذي اطلق النار على قرويين في قندهار ادى الى مقتل 17 شخصا واصابة ستة بجروح في 11 آذار/مارس.

وقال المسؤولون إن عائلات الضحايا حصلت على 46 ألف دولار لكل قتيل وعشرة آلاف دولار لكل مصاب.

واضاف المسؤولون الافغان إن المؤسسة العسكرية الاميركية دفعت هذه التعويضات وإن ضباطا اميركيين ومسؤولين في الحكومة المحلية وزعماء قبائل حضروا عملية توزيع التعويضات.

ووفقا لقرار الاتهام، فإن الرقيب الاميركي روبرت بيلز ،38 عاما، غادر قاعدته في بانجواي باقليم قندهار منتصف ليل 11 اذار/مارس وتوجه الى قريتين مجاورتين حيث اطلق النار على 17 شخصا بينهم العديد من النساء والاطفال فأرداهم قتلى وقام باحراق جثثهم .

وبعد ذلك عاد بيلز الى قاعدته حيث سلم نفسه.

واعلن الجيش الاميركي انه قد وجه الاتهام رسميا لبيلز بقتل 17 قرويا ومحاولة قتل ستة آخرين.

وجاء في بيان الجيش الامريكي انه وفقا للقانون العسكري فإن "العقوبة القصوى في حالة الادانة بالقتل هي الصرف من القوات المسلحة وخفض الرتبة العسكرية الى ادنى درجة والحرمان من اي مستحقات والموت".

ووفقا للبيان نفسه، فإن اخف عقوبة في حالة الادانة هي السجن مدى الحياة مع امكانية اطلاق سراح المتهم بشروط.

وكتبت صحيفة "نيويورك تايمز" الاحد ان المحققين العسكريين الاميركيين يشتبهون في ان يكون بيلز ارتكب المذبحة في هجومين منفصلين.

ووفقا لنيويورك تايمر، فإن بيلز قد يكون غادر قاعدته ونفذ المجموعة الاولى من جرائم القتل ثم عاد اليها ليخرج مجددا مساء لارتكاب مذبحة ثانية في قرية اخرى.

ورغم الاحتجاجات الافغانية, نقل بيلز الى الولايات المتحدة ووضع في الحبس المؤقت في سجن فورت ليفنوورث العسكري في ولاية كنساس.

ولا تزال اسباب اقدام بيلز على قتل القرويين غير معروفة لكن جون هنري براون احد محاميه قال إن موكله يعاني من فقدان الذاكرة فيما يتعلق بأحداث القضية.