دوشانبي: أحمدي نجاد يحض على الوحدة في مواجهة "العدوان"

أحمدي نجاد مصدر الصورة afp
Image caption ندد أحمدي نجاد بالضغوط على بلاده

دعا الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد القوى الاقليمية الى الاتحاد في مواجهة "العدوان"، قائلاً ان الاحتفالات برأس السنة الايرانية "النوروز" اظهرت ان الامور تتحسن بعد "شتاء قاس" حين يوحد الاصدقاء قواهم.

واضاف خلال حفل اقامه رئيس طاجيكستان امام علي رحمنوف وحضره حوالى 15 الف شخص ان "النوروز يشكل معركة بين قوى النور والظلام، النضال ضد الظلم".

والتقى احمدي نجاد والرئيس الطاجيكستاني بعد ذلك الرئيسين الباكستاني آصف علي زرداري والافغاني حميد كرزاي في جولة محادثات جديدة تهدف الى التوصل الى موقف مشترك في تلك المنطقة

وهدف اللقاء رسميا هو التركيز على تقديم الدعم للاقتصاد الافغاني مع اقتراب الانسحاب المرتقب لقوات حلف شمال الاطلسي بحلول نهاية 2014.

لكن احمدي نجاد استفاد من المناسبة لكي يكرر تصريحاته المنددة بالضغوط الدولية الجديدة على بلاده بسبب برنامجها النووي المثير للجدل.

وقال احمدي نجاد في بيان اصدره مكتبه السبت "ان اصدقاء وجيران افغانستان فقط يمكنهم عمليا وواقعيا مساعدة هذه الامة".

واضاف ان "الغزاة الذين جاؤوا الى هذه الامة من على بعد كيلومترات ليسوا هنا لمساعدة حكومة وشعب افغانستان وانما لنهب موارد ومناجم افغانستان".

لكن خطابي زرداري وكرزاي كانا اكثر تحفظا ولم يشيرا الى وجود القوات الاجنبية في افغانستان او الى الولايات المتحدة.

المزيد حول هذه القصة