أوباما في كوريا الجنوبية لحضور القمة النووية الثانية

اوباما يصل الى كوريا الجنوبية مصدر الصورة AFP
Image caption أوباما هو صاحب فكرة القمة التي تشهد دورتها الثانية

وصل الرئيس الاميركي باراك أوباما الى سيول لحضور القمة النووية الثانية التي ستشارك فيها أكثر من 50 دولة وتركز على سبل تأمين المواد النووية وضمان عدم وقوعها في ايدي الارهابيين.

ومن المتوقع أن يزور أوباما المنطقة الحدودية منزوعة السلاح بين الكورتين، وأن يعقد سلسلة من اللقاءات مع قادة العالم ومن بينهم مضيفه لي ميونغ باك رئيس كوريا الجنوبية.

ولا يتضمن جدول أعمال القمة المسألة النووية المتعلقة بكوريا الشمالية الا أن من المتوقع ان يناقش أوباما ولي الخطط التي أعلنت عنها بيونغ يانغ باطلاق قمر صناعي الشهر المقبل.

وتهدف القمة، التي ستعقد يومي 26، 27 الشهر الجاري، الى بحث الاجراءات الكفلية بحماية المواد النووية ومنع تهريبها الى دول او مجموعات تعتزم استخدامها في احداث دمار شامل.

ولم تحرز فكرة تأمين المواد النووية بحلول عام 2014، كما طرحها أوباما في تجمع مماثل في واشنطن عام 2010 تقدما واضحا. وليس من المتوقع ان تفضي القمة الى احداث تقدم على هذا الصعيد.

كما من المقرر ان يلتقي أوباما مع رئيس الوزرءا الباكستاني يوسف رضا جيلاني في السابع والعشرين من مارس/ آذار في اعقاب القمة، حسبما اعلن البيت الابيض.

وهذا هو اللقاء الاول بين الرجلين منذ تصفية قائد القاعدة السابق اسامة بن لادن في عملية نفذتها القوات الامريكية.

تحذير أمريكي

وتأتي القمة وسط اجواء من التوتر تشهدها المنطقة الاسيوية بعد اعلان كوريا الشمالية عزمها اطلاق صاروخ في شهر ابريل/ نيسان المقبل يهدف الى وضع قمر صناعي في الفضاء.

الا ان الولايات المتحدة تقول إن اطلاق القمر الصناعي يأتي كستار لاختبار صاروخ طويل المدى، وهو ما قد يستخدم كوسيلة لنقل اسلحة نووية.

وحذر مسؤول أمريكي من أن الصاروخ قد يؤثر على منطقة بين استراليا واندونيسيا والفلبين.

وأكدت اليابان إنها وضعت دفاعاتها المضادة للصواريخ على أهبة الاستعداد في جزيرة اوكيناوا التي قد تكون في ممر الصاروخ.

وقال تشارلز سكانلون محلل بي بي سي للشؤون الاسيوية إن بيونجيانج اختارت مسارا جديدا للصاروخ يمر معظمه فوق البحر متجنبة اكثر المسارات مثارا للجدل وهو المسار الذي يمر فوق اليابان.