السنغال: عبد الله واد يقر بالهزيمة .. والرئيس المنتخب يبشر بـ"عهد جديد"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أقر الرئيس السنغالي عبد الله واد بهزيمته في انتخابات الرئاسة التي أجريت الأحد وهنأ منافسه ماكي سال، في حين بشر الرئيس المنتخب بما وصفه بـ" عهد جديد" في السنغال.

وأكد موسى ديوب وهو أحد المقربين من ماكي سال النبأ . وقال إن "الفوز رسمي وقد اقر واد بهزيمته".

ومن غير المتوقع ان تصدر النتائج الرسمية الاولية قبل الثلاثاء او الاربعاء ولكن ارقام مكاتب الاقتراع التي جمعتها وسائل الاعلام السنغالية بعد الانتهاء من التصويت اشارت الى تقدم سال البالغ من العمر 50 عاما في هذه الانتخابات.

وقبيل الاعلان عن الفوز، احتشد الاف الاشخاص مساء الاحد امام مقر حملة ماكي سال في داكار وهم يرقصون ويهتفون "لقد ربحنا" و"ماكي رئيس".

وشكلت البطالة والفقر القضيتين الأساسيتين اللتين برزتا في الانتخابات، واللتين عانى منهما السنغاليون خلال فترتي حكم الرئيس واد.

ونقلت التقارير عن سال قوله إن الانتخابات تمثل" عهدا جديدا" للسنغال.

نموذج للديمقراطية

وفي كلمة أمام الآلاف من مؤيديه في العاصمة دكار، وعد سال، 50 عاما، بأن يكون رئيسا لكل السنغاليين.

وفي باريس ، اشاد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بنتيجة الانتخابات ووصفها بأنها " أخبار جيدة لافريقيا عموما وللسنغال بشكل خاص".

وأضاف " السنغال دولة أفريقية رئيسية ونموذج للديمقراطية".

ويذكر أن السنغال، المستعمرة الفرنسية السابقة، هى الدولة الوحيدة في غرب أفريقيا التي لم تشهد أي انقلاب عسكري.

وقال ثيس بيرمان، رئيس بعثة مراقبي الاتحاد الأوروبي في السنغال، إن النتائج واضحة للغاية وهي فوز سال بـ65 في المئة من الأصوات مقابل 35 في المئة لواد. واضاف بيرمان" لذا فإنه لا تردد في تحديد الفائز".

وأشار سال إلى أن الشعب هو الفائز الرئيسي في هذه الانتخابات.

وكان الرئيس المنتخب قد وعد في حملته الدعائية بأن يخفض فترة الرئاسة من سبع سنوات إلى خمس سنوات على ألا تزيد فترات الرئاسة عن اثنتين. كما وعد بإجراءات لخفض أسعار المواد الغذائية الأساسية.

المزيد حول هذه القصة