الاتحاد الاوروبي: ارتفاع اعداد طالبي اللجوء من دول "الربيع العربي"

لاجئ مصدر الصورة BBC World Service
Image caption مازال الافغان يشكلون اكبر مجموعة لاجئين الى الاتحاد الاوروبي

قالت هيئة (يوروستات) للاحصاء التابعة للاتحاد الاوروبي يوم الاثنين إن اعداد طالبي اللجوء الى دول الاتحاد من دول "الربيع العربي" شهدت ارتفاعا ملحوظا في العام الماضي في وقت كان الزعماء الاوروبيون يتحدثون فيه عن تشديد اجراءات الدخول الى دولهم.

وقالت يوروستات إن طلبات اللجوء التي تقدم بها تونسيون تضاعفت 12 مرة من 540 طلبا عام 2010 الى 6330 في 2011، اما الطلبات التي تقدم بها ليبيون فقد تضاعفت اكثر من اربع مرات من 710 الى 2885 في الفترة ذاتها.

اما طلبات اللجوء التي تقدم بها سوريون فقد ارتفعت بنسبة 50 في المئة.

وتقول مؤسسة بروكيننغز الامريكية للابحاث إن مليوني انسان تقريبا اضطروا الى النزوح عن بلدانهم في العام الماضي نتيجة الظروف الجديدة التي جاء بها "الربيع العربي" في الشرق الاوسط وشمالي افريقيا.

ولكن اللاجئين الافغان احتفظوا بالمركز الاول كأكبر مجموعة طالبي لجوء الى الاتحاد الاوروبي للسنة الثالثة على التوالي.

كما تضاعفت طلبات اللجوء من نيجيريا من 6750 الى 11470، كما ارتفعت اعداد طالبي اللجوء من ساحل العاج من 1495 الى 5320.

وكان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي قد هدد بسحب بلاده من اتفاقية شينغن ما لم تتخذ الدول الاوروبية الاخرى اجراءات فعالة لضبط حدودها، بينما هددت المانيا والنمسا باعادة العمل بالاجراءات الحدودية ما لم تتخذ اليونان اجراءات مشددة لضبط عدد طالبي اللجوء القادمين بحرا من تركيا.