فرنسا: الانتخابات الرئاسية لا تهم سكان الضواحي الفقيرة كثيرا

فرنسا
Image caption بعض ضواحي باريس لا تشعر بالانتخابات

السير في سوق مدينة لي بوسكيتس بضاحية كليشي سو بوا يجعل من السهل أن تنسى أنك في إحدى ضواحي باريس، أو أنك حقا في فرنسا نفسها.

فمع تنوع الأطعمة غير المعتادة المعروضة بهذا السوق، ومع انتشار أصوات الموسيقى العربية، يبدو هذا السوق وكأنه أحد الأسواق الحيوية في إحدى دول شمال إفريقيا.

ويبدو أيضا أن الانتخابات الرئاسية الفرنسية ليس لها مكان في هذا السوق.

ويقول رباح الذي يبيع اسطوانات الكمبيوتر في السوق: " لم نر أي شخص يقوم بعمل حملات انتخابية هنا."

يعلم الناس أن هناك انتخابات ستجري، لكنهم يتابعونها من بعيد. "كأنها( الانتخابات) تجرى في دولة أخرى" ، كما تقول لورانس ريبيوكورت التي عمل في مجال الخدمة الاجتماعية بالمدينة.

وهناك أيضا شعور بالتهميش متجذر بعمق في هذا المكان. فضاحية كليشي لديها أسوأ سمعة بين ضواحي فرنسا كما تقول الأقليات المهاجرة.

وقد أشعلت وفاة شابين من سكان هذه الضاحية عام 2005 اضطرابات استمرت لثلاثة أسابيع سادت خلالها أعمال النهب والسرقة وحرق السيارات في المناطق السكنية في جميع أنحاء فرنسا.

وبعد مرور أكثر من ست سنوات على هذه الأحداث، يشعر السكان أنهم أُهملوا أكثر من أي وقت مضى.

وقال بيراما فوفانا، البالغ من العمر ثمانية وثلاثين عاما، والذي كان يحتسي شرابا في أحد المراكز الشعبية للتسوق في كليشي: "لا أسمع أحدا يتكلم عن المشكلات التي نعاني منها هنا."

وأضاف أنه خلال الانتخابات الرئاسية عام 2007، وعندما كانت ذكريات الشغب لا تزال حية في الأذهان، "كان الجميع يتحدث عن سكان الضواحي الفقيرة، لكن لا أحد يفعل ذلك الآن، فقد نسونا."

المسار الخاطئ

ويعتقد البعض أن أعمال الشغب التي وقعت قد زادت الوضع سوءا.

ويقول أحد المهاجرين من سكان كليشي إن اسم المدينة أصبح مرتبطا بالعنف، حتى أن أبناء المدينة لم يعد لديهم أمل في العثور على وظيفة. وأضاف: "إذا كنت من سكان كليشي، فسوف يعتقد أصحاب العمل أنك مجرم."

وقد أدرك سكان مثل هذه الأحياء الفقيرة أن التحدي الرئيسي الذي يواجهونه هو التمييز ضدهم، فقد تخطت نسبة البطالة بين الشباب في هذه الضواحي 40 في المئة.

وفي عام 2008 ، عبر الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي عن غضبه من أن النجاح في البلاد لا يعتمد على الكفاءة ولكن يعتمد "بشكل كبير على أصولك الاجتماعية، والمنطقة التي تسكنها، واسمك أو لون جلدك."

وتضيف لورانس ريبيوكورت أن التحسن خلال هذه السنوات الخمس من ولاية الرئيس الفرنسي ساركوزي كان قليلا، وأن التمييز الوظيفي لا يزال منتشرا "بشكل كبير".

وتذكر ريبيوكورت قصة أحد الطلاب الذين وجدت أن لديه خبرة سابقة في العمل في المخابز، وقالت إنه عندما رأى صاحب العمل أن هذا الطالب أسود اللون، رفض حصوله على الوظيفة.

وبالإضافة إلى التمييز ضدهم، يحجم سكان هذه الأحياء عن الانخراط في المجتمع نتيجة لعدد من الأسباب الاجتماعية، مثل الفقر، والمخدرات، والتفكك الأسري، وهي مشكلات لا تظهر لها حلول في الأفق.

بعض التغيير

لكن من الإنصاف أن نذكر أن المنطقة لم تُهمل تماما من قبل الدولة تحت ولاية الرئيس ساركوزي. فقد تم اعتماد خطة حكومية لتطوير المنطقة تبلغ تكلفتها 380 مليار يورو، وهي تنفذ الآن من خلال مشروعات للإسكان تمتد من كليشي إلى مدينة مونفيرمي المجاورة.

كما تجدد وتطلى المباني لتحل محل الأبراج القديمة التي أقيمت في الستينات.

وافتتح وزير الداخلية الفرنسي كلود غيان مركزا للشرطة لمدينتي مونفيرمي وكليشي، وهو أمر طال انتظاره من قبل أبناء المنطقة التي ترتفع فيها معدلات الجريمة والتي كانت الشرطة لا تجرؤ على الدخول إليها إلا نادرا .

لكن يبدو أن هذه التحسينات لم تحدث فرقا كبيرا كما يقول أحد التجار بالسوق والذي يرى أن " الشكل يبدو أنه يتغير، لكن المشكلات الموجودة لا تزال كما هي."

وهناك نموذج لفتاة جزائرية مهاجرة في الخامسة والعشرين من عمرها تدعى ليندا والتي تعيش في مبنى من هذه المباني الجديدة، لكن شقتها غالية الثمن وضيقة أيضا بالنسبة لعائلتها.

فهي تعيش مع زوجها وابنها الصغير، وكذلك أبويها وأختها وابن أختها المراهق في نفس الشقة، ويعيش جمعيهم على معاش العجز الذي يتقاضاه والدها.

ولا تستطيع ليندا أن تحصل على وظيفة لأنها لا تمتلك أوراق العمل. ولا يستطيع زوجها محمد أن يحصل على وظيفة كذلك، والذي أوشكت مدة الإقامة الممنوحة له على الانتهاء.

وحتى ابنها الذي ولد في فرنسا حرم من الحصول على الجنسية الفرنسية.

ويقول محمد: "بالنسبة لنا جميعا، الأوراق هي المشكلة الكبيرة."

ويرى محمد وزوجته أن الرئيس ساركوزي معاديا لهما، وأنه أصبح يتبنى سياسات قاسية ضد المهاجرين بشكل متزايد.

وتقول ليندا: "ساركوزي لا يحبنا، فهو من أجل الناس الأغنياء وليس من أجل الفقراء، فبالرغم من وعوده لم يغير شيئا، بل جعل الأمور أسوأ مما كانت عليه."

مشكلات المسلمين

وتنتشر مثل هذه المشاعر بين سكان هذه الضواحي والتي وعد ساركوزي عام 2005 عندما كان وزيرا للداخلية بأنه سيطهر المناطق السكنية، ولكنه لم يفعل.

لكن في المقابل، لا يوجد هنا تأييد كبير للمرشح الرئاسي ليسار الوسط فرانسوا هولاند.

ويقول أحمد هادف، وهو أحد أعضاء المجلس المحلي لمدينة مونفيرمي، إن مجلس الشيوخ الفرنسي مرر مؤخرا مشروع قانون من شأنه أن يحظر الرموز الدينية، بما في ذلك الحجاب الإسلامي، في مراكز الرعاية اليومية، ودور تربية الأطفال التي تتلقى دعما من الدولة.

ويقول هادف إنه ربما يصوت لصالح المرشح اليميني نيكولا دوبون اينيان "لأنه الشخص الوحيد الذي لا يهاجم الإسلام."

وقد أصبحت الأمور المتعلقة بالمسلمين في فرنسا جزءا مهما في حملات الدعاية الانتخابية، وكانت هناك ادعاءات بشأن انتشار استخدام اللحوم التي لا تحمل شعار "حلال".

وقد أغضب ذلك العديد من المسلمين، ويقول عمار براهيمي الذي يرأس الجمعية الثقافية للمسلمين بمدينة مونفيرمي إن الدين ينبغي أن يُفصل عن السياسة وخاصة في دولة علمانية مثل فرنسا.

ويؤكد براهيمي على أن المسلمين مواطنون فرنسيون أيضا وأن موضوع اللحوم الحلال أثير من أجل "تهميش قطاع من الأمة مقابل الحصول على أصوات."

ولم تقتصر المخاوف من وجود طائفية بين المسلمين على بعض السياسيين الانتهازيين. ففي شهر أكتوبر الماضي ، قال غيلى كيبيل الخبير في شؤون الإسلام والذي أمضى وفريقه عاما كاملا داخل كليشي و مونفيرمي في تقرير حديث له إنه لاحظ وجود "تكثيف للهوية الإسلامية" بين سكان هذه الضواحي وكذلك وجود انفصال عن المجتمع الفرنسي الأكبر الذي يهملهم.

وأثار هذا التقرير جدلا واسعا، لكن اللامبالاة المتبادلة بين مرشحي الرئاسة وسكان مدينة كليشي انعكست على ما يبدو في نتائج هذا التقرير.

وكما يعبر عن ذلك أحد سكان المنطقة الذي أمضى بها أكثر من عقدين من الزمان بالقول:"إنه عالم منفصل تماما."

المزيد حول هذه القصة