الرئيس الفرنسي يطالب بعدم إذاعة أشرطة حوادث تولوز التي صورّها محمد مراح

مصدر الصورة AFP
Image caption والد الشاب الجزائري الأصل محمد مراح يريد دفن ابنه في الجزائر

أعرب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي عن "استنكاره" لتهديد والد منفذ هجمات تولوز محمد مراح محاكمة فرنسا على قتل ابنه ، وطالب ساركوزي وسائل الاعلام بعدم "عرض تسجيلات" الهجمات.

وصرح ساركوزي ، أمام عدد من أفراد الشرطة والمحققين: "استنكر ما سمعته حول أن والد قاتل سبعة اشخاص يريد أن يقاضي فرنسا حول مقتل ابنه".

وأضاف "أطلب من المسؤولين في جميع شبكات التلفزيون "عدم بث تسجيلات" صورها مراح لتفاصيل العمليات التي نفذها في مدينة تولوز.

واستجابت قناة الجزيرة القطرية لدعوة ساركوزي. وقالت في بيان رسمي إنها قررت الامتناع عن بث شريط الفيديو.

وقال البيان "طبقا للسلوك الاخلاقي ونظرا لحقيقة ان شرائط الفيديو لا تضيف اي معلومات ، فان الجزيرة لن تبث محتوياتها". واضاف البيان ان الشرائط وهي بعنوان "القاعدة تهاجم فرنسا" ارسلت الى مكتبها في باريس تم تسليمها الى الشرطة الفرنسية.

وكانت الشرطة الفرنسية قد قالت إنها حصلت على نسخ من أشرطة قام بتصويرها محمد مراح مرتكب جرائم القتل الثلاث التي شهدتها مدينة تولوز ومحيطها في جنوب غربي فرنسا.

وجاء إعلان السلطات الفرنسية في الوقت الذي قال فيه والد الشاب إنه سيقوم بمقاضاة الشرطة لقيامها بقتل ابنه بعد محاصرته لمدة 32 ساعة الأسبوع الماضي.

وكان شهود عيان قالوا إن محمد مراح ذو 23 عاماً الفرنسي من أصل جزائري ، كان بحوزته كاميرا معلقة على صدره أثناء تنفيذه عمليات القتل الثلاث التي راح ضحيتها عدد من الأشخاص.

وقال مصدر في الشرطة إن الأشرطة المصورة تحتوي على تسجيل للجرائم الثلاث "وإن مراح كان يتلو أجزاءً من القرآن".

وقال محقق فرنسي إن الأشرطة كانت مسجلّة على شريحة إليكترونية وتم إرسالها إلى مكتب قناة الجزيرة القطرية في باريس بواسطة البريد، وأضاف المحقق أن القناة القطرية لم تذع بعد الأشرطة لكنها "ربما تكون سجلتّ منها نسخاً أخرى".

وكان محمد مراح قُتل يوم الخميس الماضي بعد حصار الشرطة له في شقته لمدة 32 ساعة ، وأبلغ مراح الشرطة خلال ساعات الحصار من داخل شقته أنه المنفذ لعمليات القتل الثلاث التي قُتل فيها ثلاثة جنود فرنسيين ، وثلاثة أطفال يهود ومدرسهم خلال هجومه على مدرسة يهودية في مدينة تولوز الفرنسية.

وأعلن مراح كذلك أنه نشر محتويات الأشرطة المصورة على شبكة الإنترنت ، رغم عدم عثور الشرطة على دليل لذلك.

بينما اتهم والد الشاب الجزائري الأصل الشرطة بتعمد قتل ابنه بدلاً من القبض عليه حياً، قائلاً "إنه يريد أن يتم دفن ابنه في مسقط رأسه بالجزائر".

بينما قال عدد من أفراد أسرة مراح إنهم يفضلون دفنه في فرنسا.

"الزم الصمت"

وقد طالب وزير الخارجية الفرنسية آلان جوبيه والد محمد مراح "بأن يلزم الصمت" بعد تهديده بتقديم دعوى ضد فرنسا، كما وصف جوبيه محمد مراح بأنه "وحش" بسبب مسؤوليته عن قتل سبعة أشخاص.

وقال آلان جوبيه "لو كنت والد هذا الوحش لكنت لزمت الصمت من العار".

من جهته قال هنري غينو ، مستشار الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ، إن ما عبر عنه والد محمد مراح "غير لائق".

المزيد حول هذه القصة