البابا يلتقي الرئيس الكوبي في قصر الثورة بهافانا

الموكب الباباوي في مدينة سانتياجو الكوبية مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تعد زيارة البابا أول زيارة لحبر أعظم إلى كوبا منذ 14 عاما.

قال مسؤولون كوبيون إن البابا بنديكت السادس عشر اجتمع الثلاثاء مع الرئيس الكوبي راؤول كاسترو في قصر الثورة بهافانا.

واستقبل البابا بالتشريفات العسكرية قبل بدء محادثاته التي تناولت العلاقات بين الدولة والكنيسة.

وبعد اقل من ساعة خرج الرجلان من القصر لمقابلة المصورين في ساحة الثورة امام تمثال ضخم لخوسيه مارتي وهو أحد ابطال الاستقلال الكوبي.

وقدم راؤول كاسترو للبابا تمثالا لسيدة المحبة شفيعة كوبا في حين قدم البابا هدية للرئيس الكوبي وهي عبارة عن نسخة جديدة من كتاب "الجغرافيا" الذي ألفه كلاوديوس بطليموس.

وعقد في قصر الثورة ايضا لقاء مواز بين الرجل الثاني في الكرسي الرسولي الكاردينال تراسيسيو بيرتون يرافقه وزير خارجية الفاتيكان الاسقف دومينيك مامبرتي مع نائب الرئيس الكوبي خوسيه رامون ماشادو فانتورا.

وبحث المجتمعون مواضيع السجناء السياسيين وتخفيف الحظر الاميركي ضد كوبا وحقوق الكاثوليك في مجالات معينة مثل التعليم.

وبعد قداس احتفالي اقامه الاثنين في سانتياغو دي كوبا باقصى جنوب شرق كوبا سوف يقيم البابا قداسا احتفاليا يوم الاربعاء في ساحة الثورة بهافانا قبل ان يغادر كوبا عائدا الى روما بعد ظهر الاربعاء.

وقبل زيارته لكوبا كان البابا قد قال إن النموذج الماركسي الكوبي "لم يعد يتماشى مع الواقع" ودعا إلى تطبيق "نماذج أخرى" للحكم.

وعلى الرغم من انتقادات البابا، يقول المراقبون إن العلاقات بين كوبا والكنيسة الكاثوليكية شهدت تحسنا في الأعوام الاخيرة.