دعوة للحذر بعد تعرض يهود فرنسيين لهجمات جديدة

فرنسا مصدر الصورة x
Image caption البعض يخشى من تعرض اليهود لمزيد من الهجمات

وجهت دعوة بالحذر واليقظة لليهود في فرنسا بعد تعرض صبي يهودي للهجوم، منذ هجمات تولوز التي قتل فيها أربعة من اليهود.

فقد لكم عدد من الشباب صبيا في الثانية عشرة في ظهره ورأسه وضربوه، وهم ينادونه بـ"اليهودي القذر"، في هجوم وقع قرب مدرسة يهودية جنوب شرق باريس.

وأعرب جان بول أمويل، مدير شبكة مدارس "أوزار" اليهودية في فرنسا، عن خشيته من وقوع مزيد من الهجمات.

وكانت المدرسة اليهودية التي تعرضت للهجوم في تولوز، قد تلقت –كما أفادت الأنباء- رسائل تعبر عن الكراهية.

ومازالت السلطات الفرنسية تحقق في أمر وصول عدد من رسائل البريد الإلكتروني إلى المدرسة بعد هجوم 19 مارس/أذار.

ويقول رئيس إحدى الجماعات اليهودية في المنطقة إن البريد الإلكتروني وصله عدد كبير من الرسائل التي تدعو إلى "قتل اليهود".

ووقعت بعض الرسائل بـ"الشعب الفرنسي الحقيقي"، وفي هذا إشارة إلى أن الرسائل قد تكون كتبت بأيدي متطرفين قوميين، وليس إسلاميين.

رد فعل عدائي

ولم يؤد الهجوم على الصبي إلى جروح خطيرة.

وقد تم الهجوم عليه بعيدا عن المدرسة التي يدرس فيها، وهذا يعني أن الشرطة التي تحرس المدرسة، لم تر ما حدث للصبي.

وقالت مديرة موارد المدرسة إن المهاجمين كانوا شابين أكبر سنا بنحو عامين من الصبي، وإنهما كانا يهتفان بشعارات ضد اليهود.

وقد أفادت الأنباء بوقوع هجمات أخرى على اليهود، بعد الهجوم على مدرسة تولوز.

المزيد حول هذه القصة