وزير الدفاع السويدي يتنحى على خلفية "صفقة سعودية"

وزير الدفاع السويدي مصدر الصورة BBC World Service
Image caption المتحدث باسم الوزير قال إنه استقال بمبادرة ذاتية

قدم وزير الدفاع السويدي ستين تولفورش استقالته بعد تعرضه لانتقادات بسبب خطط لبناء منشأة لإنتاج الاسلحة في السعودية .

وقال متحدث باسم الوزير إنه استقال بمباردة شخصية.

وكانت الإذاعة السويدية الرسمية قد كشفت عن خطط "وكالة الأبحاث الدفاعية السويدية" لمساعدة السعودية على إنتاج أسلحة بينها صواريخ وطوربيدات بحرية.

وليس هناك حظر سويدي على بيع اسلحة للسعودية لكن الطابع الحساس للمشروع تسبب في إثارة جدل.

وكان رئيس الوزراء السويدي فردريك رينفيلدت قد أكد أن الصفقة الأولية بين البلدين قد وقعت عام 2005.

ودافع وزير الدفاع عن الصفقة وقال انها تنسجم مع اتفاقية التعاون العسكري المبرمة بين البلدين، لكنه تعرض لضغوط من أجل الاستقالة في وقت لاحق، واتهمت المعارضة اليسارية الحكومة "بإخفاء" موضوع الصفقة.

ومع أن المنشأة العسكرية لم تنجز بعد إلا أن الإذاعة السويدية قالت إن المشروع بدأ تحت رعاية الحكومة عام 2007 ثم منح لشركة خاصة بعد أن تبين أن هناك عوائق قانونية أمام استمرار "وكالة الأبحاث الدفاعية" فيه.

ويدعو "حزب الخضر" المعارض لإجراء تحقيق في الصفقة قائلا "إنه لا ينبغي أن تدعم السويد ديكتاتوريات في المنطقة".