إيقاف ترحيل رجل متهم بقتل زوجته الى جنوب إفريقيا

السيد والسيدة ديواني وأفراد من العائلة مصدر الصورة BBC World Service
Image caption السيد والسيدة ديواني وأفراد من العائلة

تقرر تعليق ترحيل رجل بريطاني متهم بقتل زوجته أثناء شهر العسل إلى جنوب إفريقيا مؤقتا لأسباب تتعلق بصحته النفسية.

وكان شرين ديواني قد تقدم بالتماس للمحكمة البريطانية العليا ضد قرار ترحيله، وقبلت المحكمة التماسه.

وينفي المتهم ضلوعه بالاتفاق مع الشخص الذي أطلق النار عليها في مدينة كيب تاون في جنوب إفريقيا عام 2010.

وكانت عملية الترحيل قد حظيت بموافقة وزيرة الداخلية تيريزا ماي سابقا.

وقرر اثنان من قضاة المحكمة العليا أن ترحيل "ديواني" لن يكون عادلا، لكن المحكمة قالت ان ترحيله سيكون في صالح العدالة.

وقالت شقيقة زوجة "ديواني" في بيان أمام المحكمة إن العائلة تريده ان يشفى الآن حتى يتمكن من السفر إلى جنوب إفريقيا "وإخبارنا بما حدث".

وقررت المحكمة إعادة القضية الى محكمة "ويستمنستر" .

وقال القضاة إن المتهم ليس في حالة يتمكن فيها من المثول أمام المحكمة، وانه يمكن أن يحظى بشفاء أسرع لو بقي في بريطانيا.

ويخشى القضاة من إقدام المتهم على الانتحار في حال ترحيله وهو في تلك الحالية المرضية.

وكان الأطباء قد شخصوا معاناة المتهم من الاكتئاب ومن حالة صدمة، وقال محاموه إن حياته وحالته الصحية ستكون معرضة للخطر في حال ترحيله.

وكانت زوجة "ديواني" قد قتلت بإطلاق الرصاص عليها بعد اختطاف سيارة الأجرة التي كانت تسافر فيها مع زوجها في مدينة كيب تاون.

وأطق سراح الزوج دون تعرضه للأذى بينما عثر على جثة زوجته في سيارة الأجرة في وقت لاحق.

واعتقل في وقت لاحق شخصان وجهت لهما تهمة قتل السيدة ديواني، بالإضافة إلى سائق السيارة الذي اعترف بضلوعه في العملية، ثم أضيف "ديواني" كمشتبه رابع بالجريمة.

وقد ساءت حالة المتهم وزادت درجة اكتئابه بعد اعتقاله في 7 ديسمبر عام 2010، وحاول الانتحار بتناول جرعة زائدة من أحد الأدوية.