بريطانيا والارجنتين تحييان الذكرى الثلاثين لحرب فوكلاند

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وصفت رئيسة الارجنتين سيطرة بريطانيا على جزر فوكلاند بأنه أمر غير عادل، بينما أحيا البلدان الذكرى الثلاثين لبداية الحرب.

ووصفت كرستينا فرنانديز موقف بريطانيا بأنه "سخيف"، ولكنها دعت إلى السلام.

وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إنه يجب تذكر القتلى من البلدين في هذا اليوم.

وقتل 255 جنديا بريطانيا و650 جنديا ارجنتينيا بعد ان ارسلت بريطاينا قواتها إثر غزو الارجنتين لجزر فوكلاند في الثاني من ابريل 1982.

وفي بيان قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إنه ملتزم باستمرار السيادة البريطانية على جزر فوكلاند.

وفي الوقت ذاته، اكدت القوات البحرية البريطانية أن واحدة من احدث سفنها الحربية ستغادر السواحل البريطانية الاربعاء في مهمة تستمر ستة اشهر في جنوب المحيط الاطلسي.

وتسيطر بريطانيا على جزر فوكلاند منذ 1833 ولكن الارجنتين تقول إنها ورثت حق السيادة عليها من اسبانيا.

وفي بيان قال كاميرون "منذ ثلاثين عاما تعرض أهل جزر فوكلاند لاعتداء كان هدفه سلبهم حريتهم وطريقتهم في العيش".

وأضاف كاميرون "بريطانيا ما زالت ملتزمة بحماية حقوق اهل جزر فوكلاند وهم وحدهم من سيقررون مستقبلهم".

كما ألقت رئيسة الارجنتين كرستينا فرنانديز كلمة في ذكر حرب فوكلاند.

واثنت فرنانديز على "المئات الذين جاءوا للقتال في جزر فوكلاند والمئات الذين ضحوا بحياتهم".

مصدر الصورة afp
Image caption تسيطر بريطانيا على جزر فوكلاند منذ 1833.

وانتقدت فرنانديز موقف الحكومة البريطانية فيما يتعلق بجز فوكلاند قائلة "مع مرور كل يبدو موقفهم اكثر سخفا امام العالم".

واضافت "إنه من الظلم ان توجد جيوب استعمارية في القرن الحادي والعشرين...يوجد 16 جيبا استعماريا في العالم، 10 منها تابعة لبريطانيا".

وقالت "نطلب منهم ان يوقفوا اغتصاب بيئتنا ومصادرنا الطبيعية ونفطنا".