استقالة رئيس المجر بسبب فضيحة" سرقة رسالته للدكتوراة"

المجر مصدر الصورة Reuters
Image caption شميث يرفض أن رسالته مسروقة

أعلن الرئيس المجري بال شميت استقالته بسبب فضيجة "سرقة رسالته للدكتوراة."

وقال شميت، الذي انتخب عام 2010، " قضيتي الشخصية تفرق أمتى التي أحبها أكثر مما توحدها".

وكانت شهادة الدكتوراة التي يحملها الرئيس المستقيل قد سحبت منه الاسبوع الماضي بعد اكتشاف الجامعة أن الكثير من أجزائها مسروق.

وفي كلمة أمام البرلمان الإثنين، قال شميت "طبقا لدستور المجر الذي وقعت عليه فإن الرئيس يعبر عن وحدة البلاد."

وأضاف "هذا يعني أنه في وضع تسبب فيه قضيتي الشخصية انقساما في بلدي الحبيب بدلا من توحيده فمن واجبي أن أنهي خدمتي وأتنازل عن صلاحاتي كرئيس."

وكان شميت، 69 عاما ، قد حصل على ميداليتين ذهبيتين في رياضة الشيش خلال أوليمبياد1968 و1972.

وقالت جامعة سيملويس التي منحت شميت شهادة الدكتوراة إن معظم أجزاء رسالته البحثية عن دورة الألعاب الأوليمبية الحديثة منسوخة من عملين أكاديميين آخرين.

ونفى الرئيس المستقيل ارتكاب أي أخطاء ، وأصر على رفض دعوات الاستقالة ، غير أن متظاهرين كثفوا في العاصمة بودابست السبت الضغوط عليه لإجباره على الاستقالة.

وكان شميث قدم خدم سفيرا لبلاده في اسبانيا بين عامي 1993و1997 وفي سويسرا بين عامي 1999و2002.

المزيد حول هذه القصة