رومني يعزز مكاسبه ويفوز في ميرلاند ووسكونسن وواشنطن

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قطع السياسي الجمهوري ميت رومني خطوة أخرى على طريق نيل ترشيح حزبه لخوض السباق الرئاسي المقبل في الولايات المتحدة، وذلك بعدما فاز بالانتخابات التمهيدية للحزب في ولايتي ميرلاند ووسكونسن كما فاز في واشنطن العاصمة.

واعرب مرشح الحزي الجمهوري للانتخابات الرائاسية عن سعادته بهذا الفوز الذي زاد الفارق بينه وبين منافسه الأبرز ريك سانتوروم.

ويسعى رومني، حاكم ماساتشوستس السابق، لابعاد سانتورام من السباق الانتخابي حتى يضمن ترشيح حزبه.

وعلى الرغم من ان فوز رومني الثلاثاء لا يضمن له ان يصبح المرشح الجمهوري الذي سيواجه اوباما، إلا انه قد يرفع رصيده بدرجة لا تسمح لسانتورام بمنافسته.

وقال رومني امام انصاره مساء الثلاثاء: "الرئيس يعتقد انه يقوم بعمل جيد ...انه يعتقد انه يقوم بعمل تاريخي جيد مثل ابراهام لنكولن ولندون جونسون وفرانكلين روزفلت"، قبل ان ينتقد سياسة اوباما التي وصفها بانها سياسة "الدولة الاحتكارية" التي تعيق العمل الحر.

مصدر الصورة AFP
Image caption شغل رومني منصب حاكم ولاية ماساتشوستس.

وفي وقت سابق من يوم الثلاثاء وجه الرئيس الامريكي باراك اوباما انتقادات لرومني، في مؤشر على انه ينظر إليه كمنافسه في الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في نوفمبر/تشرين الثاني.

وفي محاولة للانتفاع من تشكك المحافظين في رومني لأنه كان الحاكم السابق لماساتشوستس ذات التوجه الليبرالي، طرح منافسه دعاية تليفزيونية تصور وجه رومني يتحول ليصبح وجه أوباما.

المزيد حول هذه القصة