فرنسا: حملات جديدة لاعتقال متشددين اسلاميين

الشرطة الفرنسية مصدر الصورة AFP
Image caption كان 13 من المشتبه فيهم اعتقلوا في حملات مشابهة الاسبوع الماضي

شنت الشرطة الفرنسية عدة حملات دهم فجرا لاعتقال مشتبه في كونهم اسلاميين متشددين، بعد الهجمات التي شنها المسلح محمد مراح واسفرت عن مقتل 7 اشخاص.

وشملت الحملات مدن مارسيليا وروبي وكاربنترا ومواقع اخرى واسفرت عن اعتقال 8 اشخاص على الاقل.

وكان 13 من المشتبه فيهم اعتقلوا في حملات مشابهة الاسبوع الماضي ويواجهون المحاكمة بتهمة الارهاب.

وقد تعهد الرئيس الفرنسي ساركوزي باتخاذ اجراءات صارمة ضد المشتبه في كونهم اسلاميين متطرفين بعد الهجمات التي شنها مراح.

وتركز معظم عمليات الشرطة الاربعاء في الجنوب والجنوب الغربي وبشكل خاص في مارسيليا فضلا عن كاربينترا وفالينس وبو ،حسب تصريحات مصادر في الشرطة لوكالة فرانس برس.

كما شنت الشرطة غارة اخرى في روبي قريبا من الحدود البلجيكية.

"فرسان العزة"

وقالت المصادر ذاتها ان العملية تستهدف اشخاصا يشتبه بانهم زاروا افغانستان او باكستان او يعتزمون زيارة هذين البلدين للانخراط في الجهاد.

وتأتي حملات الدهم تلك بعد اقل من اسبوع من حملات مشابهة استهدفت رجالا يعتقد بانتمائهم لجماعة اسلامية متطرفة تدعى فرسان العزة التي منعتها السلطات الفرنسية الشهر الماضي.

وحرصت الشرطة على عدم الربط المباشر بين حملات الدهم والهجمات القاتلة التي شنها مراح مؤخرا والتي اسفرت عن مقتل سبعة اشخاص قبل ان تقتل الشرطة هذا المسلح الذي اعترف بارتباطه بالقاعدة في مدينة تولوز.

وكان فرانسوا مولان، المدعي العام في العاصمة الفرنسية باريس، قال إن من يتم التحقيق معهم يشتبه بانتمائهم إلى جماعة "فرسان العزة" التي تم حظرها مؤخرا، وكانت قد اشتهرت بعدما دعت في عام 2010 إلى مقاطعة مطعم ماكدونالدز، متهمة سلسلة المطاعم الأمريكية بخدمة إسرائيل، لافتا إلى أن من بين من يتم التحقيق معهم محمد الشملان، زعيم الجماعة المذكورة.

وقال مولان: "دعوني أقول لكم مبدئيا إنه لا علاقة بين التحقيق مع المعتقلين وموضوع مراح، فالمداهمات ضد جماعة فرسان العزة تأتي في إطار نشاط للشرطة بدأ العام الماضي."

لكن ساركوزي ربط بين الأمرين في مقابلة تلفزيونية الثلاثاء، وتعهد باستئصال كل أشكال التشدد بعد جرائم القتل التي ارتكبها مراح.

وبعد حملات دهم الاسبوع الماضي قال الرئيس ساركوزي الذي يخوض حملته للانتخابات الرئاسية الشهر القادم ان الحملة على الاسلاميين المتشددين" ستستمر وهذا سيسمح لنا في ابعاد من اراضينا الوطنية عددا من معينا من الاشخاص الذين لا مبرر لوجودهم هنا".

وسبق ان اعلنت وزارة الداخلية الفرنسية الاثنين عن طرد خمسة متشددين إسلاميين من الاراضي الفرنسية، تم إبعاد اثنين منهم ولا يزال الثلاثة الآخرون يواجهون أوامر إبعادهم.

المزيد حول هذه القصة